تأجيل اجتماع لندن وأحمدي نجاد يرفض العرض الأوروبي
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ

تأجيل اجتماع لندن وأحمدي نجاد يرفض العرض الأوروبي

أحمدي نجاد تمسك بتخصيب اليورانيوم وسخر من العرض الأوروبي (رويترز)

تأجل اجتماع لندن لبحث البرنامج النووي الإيراني والذي كان مقررا يوم الجمعة القادم. وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن الاجتماع الذي يشارك فيه مسؤولون من الترويكا الأوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) أرجئ لإفساح المجال أمام تحضير مفصل أكثر للعرض الأوروبي لطهران.
 
ولم يذكر المتحدث تفاصيل أخرى كما لم يحدد بالضبط الموعد الجديد للاجتماع، إلا أنه أشار إلى إمكانية انعقاده خلال الأيام العشرة القادمة.
 
وكانت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا قدمت أمس عرضا يتضمن عددا من المحفزات لإيران، من بينها تزويدها بمفاعل نووي يعمل بالماء الخفيف مقابل تخليها عن تخصيب اليورانيوم.
 
وذكر دبلوماسيون أوروبيون أن الترويكا الأوروبية ومنسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا يناقشون خطة الحوافز المقترحة مع نظرائهم الأميركيين والروس والصينيين في لندن.
 
وقال دينيس سيمونو نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن المسؤولين الأوروبيين يعكفون على صياغة العرض الذي يتألف من ثلاثة أقسام تتعلق بالتعاون النووي المدني. وينص العرض على أن تتولى روسيا عمليات تخصيب اليورانيوم الإيرانية.
 
وترى أوروبا أن رفض طهران للعرض سيعتبر تأكيدا بأن البرنامج الإيراني النووي لا يستهدف فقط توليد الطاقة لأغراض سلمية.
 
رفض إيراني
العمل جار على استكمال بناء مفاعل بوشهر النووي (رويترز-أرشيف)
ويأتي تأجيل اجتماع لندن فيما رفض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد العرض الأوروبي، وشبهه بمن يتخلى عن الذهب مقابل الحلوى.
 
وفي خطاب ألقاه بمدينة آراك جنوب غرب طهران، حيث تبني إيران مفاعلا نوويا يعمل بالمياه الثقيلة. وقال أحمدي نجاد للأوروبيين "لا تجبروا الحكومات والدول الموقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي على الانسحاب منها" مؤكدا عدم حاجة الإيرانيين للحوافز الأوروبية.
 
كما تمسك رئيس الجمهورية الإسلامية مجددا بمواصلة عمليات تخصيب اليورانيوم، مؤكدا أن الإيرانيين "لن يقعوا في الفخ مرتين". وأشار إلى أن طهران وافقت على تعليق التخصيب على مدى سنتين واصفا تلك التجربة بالمريرة للشعب الإيراني.
المصدر : وكالات