قوات التحالف تعزز إجراءاتها الأمنية مع تصعيد طالبان لهجماتها(الفرنسية)

قتل شرطيان وجرح خمسة آخرون في هجوم شنه مقاتلون من حركة طالبان على مركزين للشرطة ومكتب حكومي شرق أفغانستان.
 
وقالت الشرطة إن الهجمات وقعت في إقليم باكتيا الشرقي القريب من باكستان, مؤكدة أن بعض مقاتلي الحركة قتلوا خلال المعركة التي أعقبت الهجوم دون أن تذكر عدد القتلى.
 
من جهة أخرى قالت قوة حفظ السلام في أفغانستان إن مهندسا عسكريا فرنسيا تابع لقوات المساعدات الأمنية الدولية التي يقودها حلف شمالي الأطلسي (الناتو) قتل أمس أثناء إزالة ألغام قرب مطار كابل.
 
وأضافت القوة في بيان لها أن الجندي نقل على الفور إلى المستشفى العسكري بالمطار, لكنه توفي متأثرا بجروحه بعد نحو ثلاث ساعات.
 
اعتقال مقاتلين
وفي سياق آخر ذكرت قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة أنها تمكنت بمشاركة القوات الأفغانية من اعتقال سبعة من المقاتلين يتولون تسهيل تنفيذ الهجمات المسلحة في إقليم خوست جنوبي شرق البلاد.
 
وأضافت القوات أن "هؤلاء الأفراد على صلة ببعضهم ويساندون جماعة قلب الدين حكمتيار من خلال توفير عبوات ناسفة بدائية الصنع".
 
كما ذكرت القوات الأميركية أن صاروخين سقطا على قاعدة تابعة لقوات التحالف في إقليم بكتيكا شمالي البلاد مما أسفر عن إصابة امرأة وبعض الأطفال.
 
ويشارك نحو 19 ألف جندي من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في تعقب مقاتلي حركة طالبان والقاعدة خاصة في الأقاليم الواقعة جنوبي شرق أفغانستان, بعد سنوات من الإطاحة بحكم الحركة عام 2001.

المصدر : وكالات