أوروبا تعرض على طهران حوافز جديدة لوقف النووي
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/17 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/19 هـ

أوروبا تعرض على طهران حوافز جديدة لوقف النووي

العرض الأوروبي يأمل أن يثني إيران عن برنامج تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)

قال دبلوماسيون أوروبيون إن الترويكا الأوروبية ومنسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ينوون أن يعرضوا على إيران تزويدها بمفاعل نووي يعمل بالماء الخفيف لتحفيزها على تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
 
وأوضح الدبلوماسيون أن مسؤولين من الترويكا التي تضم بريطانيا وفرنسا وألمانيا ومكتب سولانا سيناقشون خطة الحوافز المقترحة مع نظرائهم الأميركيين والروس والصينيين في لندن يوم الجمعة المقبل.
 
وقال دينيس سيمونو نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية إن يعكف المسؤولون الأوروبيون على صياغته يتألف من ثلاثة أقسام تتعلق بالتعاون النووي المدني. وينص العرض على أن تتولى روسيا عمليات تخصيب اليورانيوم الإيرانية.
 
وترى أوروبا أن رفض إيران للعرض سيعتبر تأكيدا بأن برنامج إيران النووي لا يستهدف فقط توليد الطاقة لأغراض سلمية. وتكمن العقدة الأساسية في معرفة ما إذا كانت العروض التحفيزية ستسمح للإيرانيين بتخصيب قليل من اليورانيوم، كما تصر على ذلك طهران.
 
غير مهتمة
إيران دهشت للعرض الأوروبي رغم تأكيدها رفض أنشطتها النووية (الفرنسية-أرشيف)
من جانبه أعرب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي عن دهشته من أن الاتحاد الأوروبي يواصل تقديم هذه العروض على الرغم من تأكيد طهران الدائم رفضها وقف أنشطة التخصيب.
 
وقال آصفي في بيان رسمي "إذا كانت أوروبا تسعى إلى حلول دبلوماسية وسلمية، فيجب عليها أن لا تتجاوز المعاهدات الدولية". وأضاف آصفي "لا توجد حوافز أفضل من تطبيق معاهدة الحد من الانتشار النووي وقوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية دون تمييز".
 
وأوضح أن إيران أبلغت الأوروبيين في بداية المفاوضات أن الهدف هو إنتاج وقود لأغراض سلمية، وإيران لا تسعى إلى أي شيء يتجاوز حقوقها ولن تقبل أي التزام يتجاوز ذلك". وقال "يبدو أنه بعد ثلاث سنوات من المفاوضات... لا يزال سولانا يشكك في حقوق إيران الحاسمة والتي لا رجعة عنها".
 
رد إيجابي
الصين وروسيا أيدتا المقترح الأوروبي (الفرنسية)
جاء ذلك بعد أن أعرب وزير الخارجية الصيني لي تشاو شينغ خلال زيارة نظيره الروسي سيرغي لافروف لبكين, عن تأييد بلاده للمقترح الأوروبي الذي عرض على إيران.
 
وقد ركز الوزيران في مباحثاتهما على تطورات الأزمة النووية الإيرانية. وقال شينغ في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن روسيا والصين ستتخذان الاستعدادات اللازمة لعقد اجتماع قمة بين رئيسي البلدين على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون منتصف يونيو/حزيران المقبل.
 
وتضم المنظمة أربع من دول آسيا الوسطى السوفياتية السابقة وهي كزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان إلى جانب الصين وروسيا.
المصدر : وكالات