جنود فلبينيون أثناء عرض عسكري جنوبي البلاد (رويترز-أرشيف)
أعلنت منظمة المؤتمر الإسلامي أنها سترسل وفدا رفيع المستوى إلى الفلبين لمتابعة تنفيذ اتفاق السلام بين حكومة مانيلا والجبهة الوطنية لتحرير مورو في جزيرة مندناو جنوبي البلاد.

وقالت المنظمة التي تتخذ من مدينة جدة السعودية مقرا لها في بيان، إن الوفد الذي يترأسه سيد قاسم المصري مستشار الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو سيصل إلى العاصمة الفلبينية مانيلا يوم غد.

وأوضح البيان أن وفدها سيجري مباحثات مع كبار المسؤولين في الحكومة الفلبينية وقيادة الجبهة الوطنية لتحرير مورو، كما سيزور منطقة الحكم الذاتي للمسلمين في جزيرة مندناو لتقويم ما تم تنفيذه من اتفاق السلام المبرم بين مانيلا والجبهة عام 1996.

وأشار إلى أن الوفد سيقدم تقريرا بذلك إلى الدورة الـ33 لمؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية والتي ستعقد في العاصمة الأذرية باكو الشهر القادم.

وكانت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو زارت المملكة السعودية الأسبوع الماضي، وقالت في بيان إن من بين أهداف الزيارة تعجيل عملية السلام في مندناو.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة المؤتمر الإسلامي تعترف بالجبهة الوطنية لتحرير مورو كممثل شرعي للمسلمين في جنوب الفلبين.

المصدر : الفرنسية