مؤتمر التعريف بالرسول الكريم بالنرويج يختتم أعماله
آخر تحديث: 2006/5/16 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/16 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/18 هـ

مؤتمر التعريف بالرسول الكريم بالنرويج يختتم أعماله

المؤتمر أكد على أهمية الحوار بين الأديان (الجزيرة نت)

سمير شطارة-أوسلو

اختتمت في العاصمة النرويجية أوسلو فعاليات مؤتمر "محمد صلى الله عليه وسلم رسول الإنسانية والسلام" الذي أقامته الرابطة الإسلامية في النرويج بالتعاون مع الهيئة العالمية للمسلمين الجدد.

وانطلقت أعمال المؤتمر في الـ12 من الشهر الجاري بحفل افتتاح حاشد حضره نرويجيون ومسلمون، وتميز بمشاركة عدد كبير غيرهم من الضيوف إلى جانب لفيف من رجال الفكر والدعوة تقاطروا من دول مختلفة.

ويهدف المؤتمر لتعريف النرويجيين بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وذلك على خلفية الرسوم المسيئة التي نشرتها صحيفة يولاندس بوسطن الدانماركية وأعادت نشرها عدد من الصحف الأوروبية.

وأكدت ممثلة عن وزارة العمل والاندماج النرويجي باربو بكن على أهمية الحوار وضرورة أن يأخذ الأجانب حظهم وفرصتهم في العمل والاندماج، فيما مدير مجلس التعاون والحوار بين الأديان يان ريدنر أشار إلى الجذور المشتركة بين الأديان، مؤكدا أنه ليس هناك خيار أمام جميع أصحاب الديانات إلا الحوار والتلاقي.

من جانبه أوضح تور ليندهولم عن مركز حقوق الإنسان النرويجي في كلمته أهمية حقوق الإنسان وعدم إغفالها في التعاطي مع تبادل الأفكار الدينية، وأكد على ضرورة احترام الآخر والقبول به، لأن تلك هي القيم الإنسانية المشتركة التي تلتقي حولها الإنسانية جمعاء والأديان.

أما عضو البرلمان ترندن ينستريد الممثل عن البلدية وحزب العمال أكبر الأحزاب النرويجية الذي يقود ائتلاف الحكومة فقد أكد أن التعارف يتصدر الأولويات في العمل السياسي الآن، وأن الإنسانية بأمس الحاجة إلى فرص للحوار والتعارف، وأشاد بمثل هذه المؤتمرات التي تتيح الفرصة أمام المجتمع النرويجي بكافة أطيافه وأفكاره لفهم حقيقة الدين الإسلامي والتعرف على نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام.

وأكد ينستريد أنه بمثل هذه الملتقيات "نبني جسور التواصل القويم بين مختلف الأديان والفئات والمجموعات".

وحظيت مشاركة الدكتور طارق رمضان بمحاضرة حول "رسالة السلام والإنسانية في الأديان" إعجاب العديد من النرويجيين، وبالطريقة التي تناول بها موضوع الرسوم المسيئة والطريقة المثلى في التعامل معها.

التعريف بنبي الرحمة

الجالية المسلمة جزء أساسي من النسيج الاجتماعي بالنرويج (الجزيرة نت)

في السياق أكد الشيخ خالد الرميح الأمين العام للهيئة العالمية للمسلمين الجدد ومقرها جدة أن المؤتمر يأتي للتعريف بالإسلام وبنبي الرحمة.

وقال الرميح إن الذي نستلهمه من سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو أن التعارف وسيادة السلام والحوار والمحبة هي القيم التي بشر بها وجسدها عمليا صلى الله عليه وسلم، وأن الأحداث المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم تؤكد على أن التعارف المباشر هو الطريق الصحيح لبناء جسور التفاهم.

بدوره أعرب رئيس الرابطة الإسلامية في النرويج ابراهيم بلكيلاني للجزيرة نت عن أمله بأن يحقق المؤتمر هدفه في التعريف بالرسول الكريم للمجتمع النرويجي عامة ورجال الفكر والسياسة والإعلام بصفة خاصة، لافتا إلى أن الجالية المسلمة في النرويج جزء أساسي من النسيج الاجتماعي النرويجي.

فن إسلامي
وعلى هامش أعمال المؤتمر نظم القائمون عليه معرضا للفن الإسلامي تساهم فيه الفنانة الفوتوغرافية السعودية سوزان باعقيل إضافة إلى الفنانة التشكيلية السعودية آمنة يغمور.

ويحمل معرض الفن الإسلامي للرسوم والصور رسالة أساسية وهي الدعوة إلى بناء جسور التفاهم والتعايش بين المجتمعات، وإقامة علاقات تقوم على أساس الفهم والاحترام للآخر.

وأوضح باسم غزلان رئيس العلاقات الخارجية في الرابطة الإسلامية للجزيرة نت أن المؤتمر شمل أيضا ندوات للتعريف بالرسول الكريم عليه السلام لغير الناطقين بالعربية.

يذكر أن عدد المسلمين في النرويج يناهز 80 ألف شخص من أصل 4.6 ملايين نسمة، كما يعتبر الإسلام الديانة الثانية في البلاد بعد الديانة المسيحية.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة