بوش يحث مجلس الشيوخ على اعتماد هايدن مديرا للمخابرات
آخر تحديث: 2006/5/14 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/14 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/16 هـ

بوش يحث مجلس الشيوخ على اعتماد هايدن مديرا للمخابرات

ترشيح مايكل هايدن أثار شكوكا حول دوره السابق في وكالة الأمن القومي (الفرنسية)  
حث الرئيس الأميركي جورج بوش مجلس الشيوخ على التحرك بسرعة للمصادقة على تعيين الجنرال مايكل هايدن مديرا لوكالة المخابرات المركزية الأميركية ودافع عن تصرفات إدارته في الجدل الدائر حاليا المتعلق بالتجسس الداخلي.

وأثنى بوش على هايدن في كلمته الإذاعية الأسبوعية واصفا إياه بأنه شخص يعرف عالم المخابرات جيدا وأنه مؤهل تماما لقيادة وكالة المخابرات المركزية.

وأضاف أن موظفي الوكالة سيجدون فيه قائدا قويا سيكون سندا لهم في سعيهم لإحباط "الهجمات الإرهابية" واختراق المجتمعات المنغلقة والحصول على المعلومات الحيوية لحماية أميركا. داعيا مجلس الشيوخ الأميركي إلى تعيينه دون إبطاء.

واختير هايدن -وهو جنرال في سلاح الجو- لخلافة بورتر غوس الذي استقال تحت ضغوط في الأسبوع الماضي. وأثار ترشيحه تساؤلات حول رئاسة ضابط في الجيش لوكالة التجسس المدنية، كما أشار بعض أعضاء مجلس الشيوخ إلى الشكوك التي أحاطت بدوره السابق في قيادة وكالة الأمن القومي السرية في الفترة من عام 1999 حتى عام 2005.

مكالمات هاتفية
وزاد التركيز على دور هايدن في وكالة الأمن القومي إثر تقرير نشرته صحيفة يو إس أي توداي الأسبوع الماضي قالت فيه إن الوكالة كانت تجمع بيانات عن عشرات الألوف من المكالمات الهاتفية المحلية في محاولة لكشف أنشطة إرهابية.

وفي الوقت الذي لم تنف فيه إدارة الرئيس الأميركي التقرير، أشار بوش إلى أن حكومته لا تتصيد المعلومات في حياة الناس الشخصية.

وأضاف أن أنشطة المخابرات التي تمت إجازتها قانونية وأبلغ بها الأعضاء المختصون في الكونغرس من الجمهوريين والديمقراطيين. واعتبر أن خصوصية كل الأميركيين تحظى بحماية شديدة في كل الأنشطة التي تقوم بها إدارته.

وأظهر استطلاع للراي أجرته مجلة نيوزويك وأعلنت نتائجه السبت أن 53% ممن شملهم الاستطلاع يعتقدون أن تصرفات وكالة الأمن القومي خلال جمعها تسجيلات المكالمات الهاتفية سرا ذهبت لأبعد مما يلزم في التدخل بخصوصية الناس بينما شعر 41% بأنها أداة ضرورية لمحاربة الإرهاب.

المصدر : رويترز