عدوان اعتبر هذه اللقاءات تمهيدا لكسر الحظر على الحكومة الفلسطينية (الجزيرة نت)

سمير شطارة-أوسلو

وصل وزير الدولة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين عاطف عدوان إلى العاصمة النرويجية أوسلو في ساعة متأخرة من ليلة السبت قادما من السويد، في خطوة اعتبرها مراقبون كسرا للحظر المفروض على الحكومة الفلسطينية.

وفي مبنى الخارجية النرويجية التقى عدوان مع يورن يلستاد نائب رئيس قسم شؤون الشرق الأوسط بالوزارة بسرية تامة وفي غياب وسائل الإعلام المحلية، ولوحظ دخول الوزير الفلسطيني من الباب الجانبي للمبنى.

وأكد عاطف عدوان للجزيرة نت أن الاجتماع كان وديا معتبرا أن هذه اللقاءات مقدمة وتمهيد لكسر حالة الحظر التي فرضت على الحكومة الفلسطينية، وأن الأمل في إعادة العلاقات السياسية مع الحكومة النرويجية مسألة وقت.

وأوضح الوزير الفلسطيني أن الجانب النرويجي أعاد طرح مطالب اللجنة الرباعية بما يخص التعامل مع الحكومة، فيما طرح على النرويجيين ضرورة العمل على التعامل مع حكومته كونها وصلت إلى سدة الحكم من خلال انتخابات شرعية ونزيهة وبشكل ديمقراطي.

وحضر الاجتماع سفير ممثلية فلسطين بالنرويج ياسر النجار ورئيس الجالية الفلسطينية نضال حمد.

وسبقت زيارة عدوان زوبعة جدل أثارتها الأحزاب اليمينية وعلى رأسها التقدم المناوئ للمسلمين والمؤيد لإسرائيل، باعتبار أن دخول الوزير للنرويج فضلا عن عقد لقاءات مع أطراف من الحكومة أو قيادات سياسية ما هو إلا خرق للتوجهات الدولية للضغط على الحكومة الفلسطينية الجديدة للاعتراف بإسرائيل.

جدول الأعمال
جدول الوزير الذي رتبته له صاحبة الدعوة وهي الجالية الفلسطينية غني باللقاءات السياسية، حيث سيلتقى عدوان رئيس الوزراء الأسبق كوره فيلوك وهو من الشخصيات الاعتبارية داخل النرويج ويتخذ موقفا متوازنا من القضية الفلسطينية.

ومن المقرر أن يلتقي عدوان على هامش زيارته التي ستنتهي الاثنين القادم عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان عن حزب اليسار الإشتراكي، وعددا من البرلمانيين من حزبي اليسار والعمال داخل مبنى البرلمان بنفس اليوم. وقد ألقى الوزير الفلسطيني قبل قليل كلمة بمؤتمر الحزب الشيوعي، كما سيلتقى لاحقا اليوم حاخاما يهوديا جاء من النمسا لمقابلته. 

مظاهرة تأييد
وقال نضال حمد للجزيرة نت إن الجالية تعتزم بالتعاون مع لجنة فلسطين وهي منظمة نرويجية غير حكومية ومنظمات أخرى، تنظيم مظاهرة أمام الخارجية الاثنين القادم تدعو خلالها الحكومة النرويجية إلى دعم الحكومة الفلسطينية والفلسطينيين.

وأضاف أن على الغرب ألا يعاقب الشعب الفلسطيني على اختياره حركة حماس، وأن يتعامل مع القضية بشكل ديمقراطي طالما تمت عملية الاقتراع بأجواء ديمقراطية بحتة.

الأجواء التي شكلتها زيارة عدوان متشابهة مع زيارته للسويد حيث حظيت بتغطية إعلامية مكثفة من جانب وسائل الإعلام الإسكندنافية بصفته أول وزير بالحكومة الفلسطينية بقيادة حماس يسمح له بدخول دولة أوروبية، ما دعا إحدى وسائل الإعلام السويدية للقول إن قيادات حماس يجوبون شوارع ستوكهولم.
ــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة