محمد حسن هدد بضرب فرنسا والدانمارك والنرويج (الفرنسية)
أعلنت فرنسا أنها لا تنوي تغيير مستوى إجراءاتها الأمنية في أعقاب تهديدات أطلقها مؤخرا تنظيم القاعدة ضد ثلاث دول أوروبية من بينها فرنسا.

 

وكان عضو القاعدة الليبي محمد حسن الملقب أبو يحيى الليبي -الذي فر من سجنه في قاعدة بغرام الأميركية بأفغانستان في يوليو/تموز الماضي, دعا عبر شريط فيديو بث عبر الإنترنت, المسلمين إلى توجيه ضربات إلى الدانمارك والنرويج وفرنسا، ردا على نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للنبي الكريم.

 

وقال وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي في تعليقه على هذه التهديدات, إنها سوف لن تغير شيئا. وأضاف "قلت دائما إن التهديد الإرهابي في فرنسا على درجة عالية وحتى عالية جدا، لذا فكل الأجهزة الأمنية الفرنسية مستنفرة على الدوام".

  

ساركوزي الذي كان يتحدث خلال مؤتمر صحفي خصص لنتائج المؤتمر الثاني عشر لوزراء داخلية غرب المتوسط الذي عقد في نيس الخميس والجمعة, حرص على الإشادة بالتعاون بين الأجهزة الفرنسية ونظيراتها في الدول المطلة على جنوب المتوسط.

 

وأوضح أننا "نعمل في شكل يومي مع الأجهزة الأمنية الجزائرية والمغربية، ونتعاون أيضا مع ليبيا بشأن عدد من الملفات المشابهة".

 

وكشف أن "أيا من عمليات تفكيك الشبكات الإرهابية في فرنسا -خلال الأشهر الأخيرة- ما كان ليتم عمليا لولا تعاون الأجهزة الاستخباراتية في هذه الدول".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية