آثار الانهيار الأرضي بمنطقة سوجود قبل ثلاثة أشهر (الفرنسية-أرشيف)
أجبر الإعصار تشانشو السلطات الفلبينية على إجلاء آلاف السكان من وسط البلاد اليوم الجمعة، بعد أن أدت الفيضانات والرياح العاتية إلى إغلاق موانئ والتسبب في انهيار أرضي قرب قرية دمرها انهيار أرضي شديد في فبراير/شباط الماضي.

وتحرك الإعصار تشانشو الذي يثير رياحا تصل سرعتها إلى 130 كلم في الساعة شمالا، وتم إجلاء سكان المناطق الساحلية بمنطقة بيكول.

وقال مدير مكتب الدفاع المدني في بيكول أرنيل كابيلي إن رجال الدفاع المدني بدؤوا عملية الإجلاء الوقائية في المناطق الساحلية، وإنهم يشعرون بقلق من أن الرياح القوية ستجرف المنازل بعد أن تهب العاصفة.

وتقطعت السبل بأكثر من 4500 شخص في الموانئ وقال كابيلي إن كل الأقاليم تقريبا في منطقة بيكول المنتجة لجوز الهند بقيت بلا كهرباء بعد إغلاق محطات الكهرباء احتياطا.

كما ألغيت العديد من الرحلات الجوية الداخلية إلى منطقة بيكول وجزر فيزاياس، مما أدى إلى تقطع السبل بمئات من الأشخاص في صالات المطارات.

وعزل نحو ألف شخص في تسع قرى في منطقة سوجود بجزيرة ليتي بسبب أحدث انهيار أرضي، ولكن لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

وتقع سوجود على بعد نحو 25 كلم مما كان يعرف بقرية جوينسوجون الزراعية، التي أصبحت الآن مقبرة جماعية بعد أن دفن بها نحو ألف شخص تحت أوحال بلغ ارتفاعها أمتارا إثر أسابيع من الأمطار الغزيرة.

المصدر : رويترز