بوتين يسخر من ازدواجية واشنطن ويدعو لتحصين روسيا
آخر تحديث: 2006/5/11 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/11 الساعة 11:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/12 هـ

بوتين يسخر من ازدواجية واشنطن ويدعو لتحصين روسيا

بوتين أثناء إلقائه خطاب حالة الاتحاد (الفرنسية)
 
رد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقوة على الانتقادات اللاذعة التي وجهها مؤخرا نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في ليتوانيا لما أسماه تراجع الديمقراطية في روسيا.
 
وقال بوتين في لهجة ساخرة في إشارة إلى الولايات المتحدة إن "الرفيق الذئب يأكل ولا يستمع إلى أحد ولا نية لديه في الاستماع إلى أحد. كيف يختفي كل الكلام المبالغ فيه عن الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية حين يتعلق الأمر بالدفاع عن مصالحه الخاصة؟ حينها كل شيء  يصبح ممكنا ولا تعود هناك أي حدود".
 
وقد رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك التعليق على انتقادات الرئيس الروسي وقال "أود أن اطلع على كامل خطاب بوتين قبل أن أعطي ردا محددا"، مشيرا إلى أنه لم يستمع بنفسه إلى الخطاب. مضيفا أن "علاقاتنا مع روسيا تتيح لنا في حال كانت هناك خلافات جوهرية في الرأي أن نتحدث عنها بصراحة".
 
"
بوتين: "إن موازنة الأميركيين تفوق موازنة روسيا بـ25 ضعفا، مما يعني في مجال الدفاع أن بيتهم هو حصنهم".

"
كما وجه بوتين، الذي كان يتحدث أمام البرلمان في خطابه السنوي عن حالة الاتحاد الروسي، انتقادات إلى الولايات المتحدة بشأن موازنتها العسكرية، متهما إياها  بتشييد "حصن".
 
وخلال هذا الخطاب الذي تمت مقاطعته 47 مرة بالتصفيق بحسب تعداد لوكالة "إيتارتاس"، قال الرئيس الروسي "إن موازنة الأميركيين تفوق موازنة روسيا بـ25 ضعفا، مما يعني في مجال الدفاع أن بيتهم هو حصنهم".
 
واعتبر في هذا السياق أن على روسيا أن تؤمن لنفسها دفاعا قويا، قائلا "علينا نحن أيضا بناء بيت متين لأننا على علم بما يجري في العالم"، ودافع عن زيادة الموازنة المخصصة للدفاع والأمن التي ارتفعت بنسبة 20% مقارنة مع 2006.
 
وأضاف بوتين "من المبكر الحديث عن انتهاء سباق التسلح"، مشيرا إلى أنه أصبح "يسير اليوم بشكل أسرع، وهو في الواقع يصل إلى مستوى تكنولوجي جديد".
 
قضايا أخرى
وأكد بوتين في خطابه السنوي أن انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية "لا يجوز أن يكون موضع مقايضة", مشيرا إلى أن بلاده تلقت مطالب "إضافية" من الولايات المتحدة كشرط لانضمامها لمنظمة التجارة العالمية، ما أدى إلى تباطؤ عملية الانضمام.

وفيما يتعلق بأزمة الطاقة أعلن بوتين أن "على روسيا تلبية ليس فقط حاجاتها بالطاقة بل أيضا حاجات شركائها الأجانب التقليديين".

كما تحدث الرئيس الروسي عن الأزمة السكانية، وقال إنه يعتبر تراجع السكان في روسيا "أكبر مشكلة" للبلاد, مشيرا إلى أن عدد السكان البالغ حوالي 143 مليون نسمة يتراجع بمعدل 700 ألف نسمة سنويا.
المصدر : الفرنسية,رويترز