كيم جوان عبر عن رغبة بلاده في إحراز تقدم في المحادثات (الفرنسية)

ألمحت بيونغ يانغ أنها تعتزم العودة للمفاوضات بشأن برنامجها النووي، قائلة إنها ستجري اتصالات مع الأطراف الأخرى في هذا النزاع.

وقال كبير مفاوضي كوريا الشمالية في المحادثات كيم جوان بعد وصوله العاصمة اليابانية الجمعة إنه سيجري محادثات مع نظرائه في محاولة لإعادة العملية إلى مسارها.

وأضاف جوان الذي سيلتقي مبعوثين من الدول الأخرى المشاركة في المحادثات في طوكيو هذا الأسبوع أن الغرض من هذه اللقاء هو تفعيل الاتصالات الثنائية متعددة الأطراف لإحراز تقدم في المحادثات السداسية. ووصف بعض المحللين هذا التجمع بأنه تجمع فعلي للمفاوضات السداسية.

ومن المقرر أن يصل كبير المفاوضين الأميركيين كريستوفر هيل إلى طوكيو الاثنين كما سيصل أيضا رئيس وفد الصين وو داوي.

غير أن المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك قال للصحفيين في واشنطن إن هيل لا يعتزم لقاء مسؤولين كوريين شماليين، ولكنه لم يستبعد حدوث ذلك.

من جانبه أعرب الرئيس الجديد لوفد كوريا الجنوبية تشان يانج وو عن أمله بأن يمهد هذا التجمع في طوكيو الطريق أمام استئناف المحادثات النووية.

وقال تشان للصحفيين بعد فترة وجيزة من وصوله إلى طوكيو اليوم السبت إن التوصل إلى حل بشأن القضية النووية الكورية الشمالية سيحتاج إلى وقت كبير لأن مصالح الدول المعنية متشابكة بشكل معقد وتتناقض بعضها مع بعض بشكل حاد.

ويشير خبراء في الشؤون الكورية إلى أن هذا التجمع قد يمهد الطريق أمام استئناف المفاوضات الرسمية، ولكنهم قالوا أيضا إنه سيكون من الصعب تضييق الهوة بين واشنطن وبيونغ يانغ.

واتفقت الأطراف الستة المشاركة في هذه المحادثات النووية بشكل مبدئي في سبتمبر/ أيلول على أن تنهي بيونغ يانغ كل برامجها النووية مقابل الحصول على مساعدات وتحسين العلاقات الدبلوماسية.

ولكن الجلسة الأخيرة التي عقدت في نوفمبر/ تشرين الثاني انتهت دون إحراز تقدم، وقالت كوريا الشمالية إنه سيكون من المستحيل العودة إلى المحادثات في الوقت الذي تقوم فيه واشنطن بتحركات ضدها بسبب مزاعم عن عمليات تزييف وتهريب مخدرات وغسل أموال، وتنفي كوريا الشمالية تورطها في أي أنشطة غير قانونية.

المصدر : وكالات