مقتل 10 عسكريين بتحطم مروحية بالنيبال والملك يدعو للسلام
آخر تحديث: 2006/4/8 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/8 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/10 هـ

مقتل 10 عسكريين بتحطم مروحية بالنيبال والملك يدعو للسلام

الجنود النيباليون في تأهب مستمر للتصدي لهجمات الماويين (الفرنسية-أرشيف)
لقي عشرة عسكريين نيباليين مصرعهم في حادث تحطم مروحية من طراز أم أي17 يوم أمس جنوب غرب العاصمة كتماندو.

وقالت صحيفة "جورخاباترا" الرسمية إن المروحية تحطمت بينما كانت في طريقها لمساعدة قوات الأمن المنتشرة في مقاطعة سارلاهي التي تعد معقلا للمتمردين الماويين.

وزعم الماويون إسقاطهم للمروحية، في حين أكدت مصادر الجيش في العاصمة النيبالية أن إحدى القنابل التي كانت تحملها المروحية انفجرت مما أدى إلى تدميرها كليا.

مناشدة
في هذه الأثناء ناشد ملك نيبال غيانيندرا المواطنين إحلال السلام الدائم في البلاد ووقف الاحتجاجات المناهضة له.

وقال غيانيندرا في خطاب متلفز أمام مؤتمر للهندوس بمدينة بيرغونج جنوب كتماندو إنه يتعين على الجميع التعهد بمنح الفرصة لإحلال مثل هذا السلام.

يأتي ذلك في وقت اعتقلت فيه الشرطة النيبالية 150 متظاهرا على الأقل في اليوم الثاني لإضراب عام مناهض لتولي الملك كل السلطات.

وقال زعيم الحزب الشيوعي النيبالي يوغيش بهاتاري إنه تم اعتقال 75 متظاهرا من أعضاء الحزب صباح اليوم، في حين ذكر متحدثان من أحزاب معارضة أخرى أن 75 متظاهرا آخرين تم اعتقالهم أيضا.

وكان الملك جيانيندرا قد أقال الحكومة وتولى كامل السلطات في فبراير/شباط 2005 متذرعا بعجزها عن وقف تمرد الماويين المستمر منذ حوالي عقد والذي أوقع أكثر من 12 ألف قتيل.

المصدر : وكالات