أول حالة إصابة بفيروس إنفلونزا الطيور في بريطانيا
آخر تحديث: 2006/4/7 الساعة 14:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/7 الساعة 14:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/9 هـ

أول حالة إصابة بفيروس إنفلونزا الطيور في بريطانيا

الفيروس يواصل انتشاره في أرجاء كثيرة من العالم (الفرنسية)
 
قالت السلطات الأسكتلندية إن الفحوص الأولية على بجعة برية نافقة على أحد سواحل أسكتنلندا أظهرت أن فيروس "H5N1" وهي السلالة القاتلة من إنفلونزا الطيور هو السببب في وفاتها.
 
وقال متحدث باسم حكومة أسكتلندا "نعم يمكنني أن أؤكد لكم" أن البجعة تحمل الفيروس القاتل.
 
واحتاج تأكيد الإصابة بإنفلونزا الطيور إلى أكثر من أسبوع، وقد عثر على البجعة طافية على سطح الماء في 29 مارس/آذار في قرية سيلاردايك على الساحل الشرقي لأسكتلندا.
 
وأقامت السلطات الأسكتلندية منذ يوم الأربعاء منطقة حماية مساحتها ثلاثة كيلومترات حول منطقة "سيلاردايك" حيث عثر على البجعة النافقة، تطوقها منطقة مراقبة مساحتها 10 كلم.
 
ووسعت السلطات منطقة المراقبة في وقت لاحق لتشمل 175 مزرعة تؤوي 3.1 ملايين طائر، فضلا عن 48 منطقة مفتوحة تؤوي 260 ألف طائر.
 
وقد أمرت السلطات المزراعين بإيواء دواجنهم داخل الأقفاص، كما فرضت قيودا على نقل الدواجن والبيض والمنتجات المرتبطة بالدواجن.
 
وإثر اكتشاف أول إصابة بالنوع القاتل من فيروس إنفلونزا الطيور بأسكتلندا، أجرت السلطات الصحية البريطانية مزيدا من الفحوصات على 14 طائرا نافقا.
 
وتصبح بريطانيا الدولة الـ13 في الاتحاد الأوروبي التي يظهر بها الفيروس الفتاك الذي يمكن أن ينتقل إلى البشر حيث قضى على حياة أكثر من مائة شخص غالبيتهم في آسيا منذ 2003. وطلب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من السكان الهدوء وعدم الذعر.
 
مصر
وفي مصر توفيت أمس فتاة جراء إصابتها بإنفلونزا الطيور ليرتفع بذلك عدد الأشخاص الذين قضوا في بهذا الفيروس في مصر إلى ثلاثة.
 
والضحية الجديدة إيمان محمد عبد الجواد (16 عاما) من محافظة المنوفية في دلتا النيل، وقد نقلت إلى المستشفى "وكانت تعانى من ارتفاع شديد في درجة الحرارة وضيق في التنفس ونزلة معوية حادة".
 
وفي وقت سابق ذكر وزير الصحة المصري أن إصابتين بشريتين جديدتين بفيروس إنفلوانزا الطيور "H5N1" اكتشفتا مما يرفع إلى 11 عدد المصريين الذين أصيبوا بهذا النوع المميت من الفيروس.
 
 الهند أعدمت مائتي ألف طائر (الفرنسية)
انتشار مستمر
من جهة أخرى واصل الفيروس انتشاره في أرجاء متفرقة من العالم رغم إجراءات الوقاية المشددة.
 
ففي الهند أعدمت السلطات مائتي ألفا من الدواجن في 14 قرية غربي البلاد بعد اكتشاف الفيروس.
 
وفي نيجيريا قال غايد كوكر من وزارة الصحة والمنسق المسؤول عن جهود احتواء المرض في لاغوس وولاية أوجون المجاورة إن سلالة H5N1 اكتشفت بمزرعة تجارية للطيور الداجنة في منطقة أكيجا بلاغوس وفي طيور بأفنية خلفية لمنازل في جزيرة فكتوريا وهي حي تجاري خاص على المحيط الأطلسي.
 
وثبت حتى الآن وصول السلالة المهلكة لفيروس إنفلونزا الطيور إلى 13 ولاية من 36 ولاية في نيجيريا وفي أراضي العاصمة الاتحادية وإن كان لم تسجل أي حالات إصابة بشرية.
 
وفي الإطار بدأت بوركينا فاسو بغرب أفريقيا إعدام الدواجن الخميس في المنطقة التي نفقت فيها طيور أصيبت بالفيروس.
 
وكانت بوركينا فاسو أكدت الاثنين أنها عثرت على الفيروس في دواجن في فندق صغير على أطراف العاصمة واجادوجو مما يجعلها الدولة الأفريقية الخامسة التي تبلغ عن ظهور المرض بها بعد نيجيريا والنيجر والكاميرون ومصر.
 
وانقلبت جهود السلطات لإعدام الطيور أمس سريعا إلى مشكلات عندما لم تثبت فعالية السم المستخدم لإعدام الطيور في قتل الدواجن بالفندق مما حدا بالسلطات إلى البحث عن كميات أخرى تفي بالغرض.
المصدر : وكالات