واشنطن لا تريد عضوية مجلس حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2006/4/7 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/7 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/8 هـ

واشنطن لا تريد عضوية مجلس حقوق الإنسان

الجمعية العامة أنشأت المجلس الجديد رغم معارضة واشنطن (الفرنسية -أرشيف)

قالت الولايات المتحدة إنها لن تسعى للحصول على مقعد في مجلس حقوق الإنسان الذي أنشأته الجمعية العامة للأمم المتحدة بدلا من المفوضية العامة للأمم المتحدة التي تتخذ من جنيف مقرا لها.

وقال المتحدث باسم عضو الكونغرس الأميركي الديمقراطي توم لانتوس إن واشنطن ستقاطع الهيئة الجديدة التي أبدت تحفظاتها عليها قائلة إنه لا يوجد هناك ضوابط لمنع عضوية الدول التي تنتهك حقوق الإنسان في هذه اللجنة.

إلا أن لانتوس نفسه انتقد القرار معبرا عن غضبه منه. وقال العضو الديمقراطي إن هذا القرار يمثل تراجعا رئيسيا عما سماه كفاح أميركا الطويل للدفاع عن قضايا حقوق الإنسان في العالم.

واعتبر لانتوس أن القرار بعدم الترشح للانتخابات التي ستجري الشهر القادم دليل واضح على عزلة الولايات المتحدة "في وقت نحتاج فيه للعمل بتعاون مع شركائنا في مجلس الأمن".

من جانبه قال مسؤول أميركي رفض الإفصاح عن اسمه إن الموقف الأميركي هو تكتيك أكثر منه موقفا مبدئيا ، مشيرا إلى أن واشنطن تريد مجلس فاعل لحقوق الإنسان، وعدم وجودها في المجلس لا يعني موقفا سلبيا منه.

ويضم المجلس الجديد 47 عضوا يجري انتخابهم عبر تصويت سري لمدة ثلاثة أعوام من قبل الجمعية العامة، وعلى أساس التوزيع المعتمد للمجموعات الإقليمية.

وستوزع عضوية المجلس بواقع 13 مقعدا لأفريقيا و13 لآسيا وستة لأوروبا الشرقية وثمانية لأميركا اللاتينية والكاريبي، وسبعة لكتلة الدول الغربية الرئيسية وضمنها الولايات المتحدة وكندا.

ويمكن لأعضاء المجلس الجديد الاحتفاظ بعضويتهم لولايتين فقط، على أن يعقد جلساته كل عشرة أسابيع وفي حالات الطوارئ.

المصدر : وكالات