أولمرت وعد كاتساف بالإسراع في تشكيل الحكومة (الفرنسية)

قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي المؤقت إيهود أولمرت تكليف الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف له بتشكيل الحكومة القادمة وأعلن أن برنامج الانسحاب الانفرادي من الضفة الغربية سيكون جزءا من الخطوط العامة المكتوبة لحكومته الجديدة.

وفي مقر رئاسة الحكومة حيث أعلن كتساف رسميا تكليف أولمرت قال الأخير إنه يأمل أن يشكل بأسرع ما يمكن حكومة عريضة قدر الإمكان مشيرا إلى 78 من أعضاء الكنيست وافقوا على تكليفه بتشكيل الحكومة.

وسارع أولمرت فور تكليفه بالتأكيد على مضيه في خطته للفصل مع الفلسطينيين والانسحاب الانفرادي من مناطق بالضفة.

وبهذا التكليف يكون أمام أولمرت الذي يترأس حزب كاديما الذي حصل على 29 مقعدا بانتخابات الكنيست 42 يوما لتشكيل الحكومة.

وكان مسؤولون بحزبي كاديما والعمل بزعامة عمير بيرتس (20 مقعدا) أعلنا استعداد الحزبين لضم حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف إلى الحكومة الجديدة، إذا وافق زعيمه أفغيدور ليبرمان على الخطوط العريضة لبرنامج الحكومة.

حزب العمل برئاسة بيرتس سيكون الشريك الأساسي لكاديما (الفرنسية)

الأحزاب العربية ترفض
ورافق مشاورات تشكيل الحكومة بين الأحزاب اليهودية، رفض نواب الأحزاب العربية العشرة المنتخبين للكنيست تسمية أي مرشح رئيسا للحكومة.

إذ رفض النواب العرب العشرة خلال مشاورات أجروها مع كاتساف وزعماء الأحزاب الثلاثاء تسمية مرشح لرئاسة الحكومة، وشددوا على مكافحة مظاهر العنصرية التي يعاني منها العرب في إسرائيل.

وأكد جمال زحالقة النائب بالتجمع الوطني الديمقراطي أن كتلته التقت كتساف وأولمرت وبيرتس. وأضاف "أكدنا أننا لا نؤيد أي مرشح لرئاسة الوزراء ونعارض خطة (التجميع) لأولمرت" الداعية إلى الانسحاب من الضفة الغربية مع الاحتفاظ بالكتل الاستيطانية.

كما أعلن النائب عزمي بشارة من التجمع الوطني الديمقراطي خلال اللقاء مع كاتساف، أن التجمع لا يريد أن يكون جزءا من مناورة سياسية لعمير بيرتس، ولا يمكنه أن يدعم ترشيح أولمرت الذي يعتبر استمرارا لأرييل شارون (رئيس الوزراء المريض) وسياسات الحكومة السابقة في الشأن الفلسطيني، وفي القضايا الاقتصادية الاجتماعية وقضايا المواطنين العرب.

كما نقل موقع "عرب 48" عن رئيس القائمة الموحدة الشيخ إبراهيم صرصور قوله لدى اجتماع نواب كتلته مع كتساف، إن "الكتلة لن تنضم إلى الائتلاف الحكومي المتوقع أن يشكله أولمرت" مؤكدا أن كتلة القائمة العربية الموحدة ستؤيد كل انسحاب تقوم به إسرائيل من الأراضي الفلسطينية رغم رفضها خطة أولمرت الانفرادية الجانب لترسيم الحدود.

المصدر : وكالات