العفو الدولية تكشف عن 1600 رحلة سرية لـCIA
آخر تحديث: 2006/4/5 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/5 الساعة 10:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/7 هـ

العفو الدولية تكشف عن 1600 رحلة سرية لـCIA

صورة لجدول الرحلات في مطار هيثرو بلندن (الفرنسية-أرشيف)

كشفت منظمة العفو الدولية معلومات جديدة عن الرحلات السرية التي تنظمها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لاستنطاق معتقلي ما يسمى الحرب على الإرهاب, وصلت حوالي 1600 رحلة, أغلبها استعمل المجال الجوي الأوروبي, لكن أيضا المجال الجوي لدول بالشرق الأوسط وآسيا.
 
وقالت العفو الدولية في تقرير مطول بعنوان "تحت الرادار: رحلات سرية إلى التعذيب والاختفاء" إن CIA لم تخرق فقط القانون الدولي المتعلق بمنع التعذيب, لكن أيضا قوانين الطيران المدني, بلجوئها في تغطيتها لعملياتها إلى خدمة شركات خاصة تؤجر طائراتها ولا تستفسر كثيرا فيما ستستخدم.
 
وذكر على سبيل المثال إحدى الشركات التي أقرت بتأجير طائرة لـCIA نقلت الإمام المصري أبو عمر من ألمانيا -بعد اختطافه من ميلانو الإيطالية- إلى مصر.
 
ووضع التقرير قائمة بأسماء دول استخدمت مطاراتها في الرحلات السرية بينها الأردن والمملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة والعراق ومصر وليبيا والجزائر والمغرب.
 
الثغرات القانونية
وتلجأ CIA حسب التقرير إلى استغلال ثغرة قانونية في قوانين الطيران المدني تسمح للطائرات الخاصة بالنزول في المطارات الأجنبية دون إخطار السلطات المحلية.
 
ويعدد التقرير دولا تعاونت في هذا المجال في الشرق الأوسط ودول أوروبا الشرقية عبر سرد شهادة ثلاثة يمنيين اعتقلوا لمدة 13 شهرا في "موقع أسود" قبل أن يسلموا لليمن العام الماضي, وتوجه إليهم تهم تزوير وثائق السفر, ثم يطلق سراحهم الشهر الماضي.
 
وقالت المستشارة في منظمة العفو آن فيتزجيرالد إن CIA سعت للتستر قدر الإمكان على مكان الاعتقال, لكن اليمنيين الثلاثة استطاعوا من خلال المناخ وأوقات الصلاة وأوقات الرحلات من وإلى الموقع أن يدركوا أنهم ربما كانوا معتقلين في أوروبا الشرقية.
 
غير أن فيتزجيرالد أضافت أنه من دون معلومات إضافية من حكومات الولايات المتحدة وأوروبا الشرقية "يستحيل التحقق بشكل دقيق من مكان اعتقالهم".
المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس