الموسوي يتحدى المحكمة والدفاع يخوض معركته الأخيرة
آخر تحديث: 2006/4/5 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/5 الساعة 02:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/7 هـ

الموسوي يتحدى المحكمة والدفاع يخوض معركته الأخيرة

متظاهرون امام المحكمة يطالبون بإعدام الموسوي(الفرنسية)

تحدى الفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي الولايات المتحدة وقال عقب قرار هيئة محلفين أميركية بأنه يستحق عقوبة الإعدام" لن تنالوا مني لعنة الله عليكم جميعا".

ردد الموسوي هذه الكلمات عند اقتياده خارج قاعة المحكمة بمدينة الإسكندرية بولاية فيرجينيا والتي دخلها مكبرا قبل الاستماع لقرار المحلفين بشأن التهم المدان بها فيما يتعلق بهجمات سبتمبر/أيلول 2001.

القرار لم يكن مفاجأة في حد ذاته لكن اللافت هو قصر الفترة التي استغرقتها مداولات هيئة المحلفين التي تضم تسعة رجال وثلاث سيدات. ورغم أن فريق الدفاع كشف عن أخطاء جسيمة للادعاء على مدى جلسات القضية يرى الخبراء أن اعترافات الموسوي كان لها دور كبير في صدور الحكم إضافة إلى أنها يحاكم قرب العاصمة الأميركية واشنطن وفي ولاية تشتهر بأنها ثاني أكبر ولاية أميركية في أحكام الإعدام.

وأعلنت رئيسة المحكمة القاضية ليوني برينكما توصل المحلفين لقرار بالإجماع بأن الموسوي يستحق الإعدام لتهم ثلاث رئيسة الإرهاب وتدمير طائرات واستخدامها سلاح دمار شامل. وخلصت الهيئة المؤلفة إلى أن الموسوي كذب على مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) عقب القبض عليه قبل ثلاثة أسابيع من الهجمات.

الدفاع سيركز على الحالة العقلية للموسوي (الفرنسية)
معركة الدفاع
أما المحامي الفرنسي فرانسوا رو فقد أعلن أنه سيخوض ما وصفه بمعركة لإنقاذ حياة موكله مهما كلفه ذلك. وقال في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إنه سيبذل أقصى جهده لإقناع هيئة المحلفين بعدم تطبيق عقوبة الإعدام.

ورفض المحامي الذي عمل مع فريق دفاع أميركي عينته المحكمة التعليق على قرار المحلفين لكنه أكد أن الدفاع كان يأمل في أن تنتهي المحاكمة عند هذا الحد وهيئة المحلفين قررت غير ذلك. واعترف الموسوي العام الماضي بالتهم المنسوبة إليه فيما يتعلق بشن هجمات بطائرات مخطوفة على مركز التجارة العالمي في نيويورك

ويرى البعض أن الموسوي أدلى باعترافاته لإقناع المحكمة بأن حالته العقلية مضطربة ما يجنبه الإعدام. كما يشى كثيرون أن يكون هذا المتهم كبش فداء لعائلات الضحايا خاصة أن القيادي البارز في القاعدة خالد الشيخ محمد نفى صلة الموسوي بالهجمات.

وتدخل محاكمة الموسوي الخميس المقبل مرحلة ثانية يتم خلالها بحث الظروف المخففة مثل شخصية الموسوي التي قد تكون مضطربة. ويركز المحامي رو على ماضي الموسوي في فرنسا بهدف مساعدة المحامين الأميركيين على كيفية عرض شخصيته.

وقال إن عددا كبيرا من الشهود الفرنسيين سيدلون بأقوالهم مباشرة وبواسطة تسجيلات فيديو. وسيحاول الدفاع إثبات أن الموسوي يعاني من انفصام في الشخصية بسبب الطفولة البائسة التي مر بها وواجه خلالها معاملة عنصرية في فرنسا بسبب أصوله المغربية.

"
بعض عائلات الضحايا تعتبر الموسوي كبش فداء وآخرون يرفضون الإعدام كي لايصبح شهيدا
"
أهالي الضحايا
أما أهالي الضحايا فلم يقتنع بعضهم بهذا التطور وقال أحدهم لمراسلة الجزيرة إن غليله لن يشفى إلا بعد تنفيذ حكم الإعدام في الموسوي.

لكن آخرين يعارضون الحكم بإعدام الموسوي معتبرين أنه مدان فقط بإخفاء معلومات. وقالت لوري فان أوكن من مجموعة "أرامل نيوغيرسي" إنه كان كبش فداء مشيرة إلى أن الاستخبارات المركزية الأميركية(CIA) أخفت أيضا معلومات عن(FBI) .

كما عبر آخرون عن رفضهم للإعدام من منظور آخر وهو أنه سيحول المدان الوحيد حتى الآن في الهجمات إلى شهيد. ومن المتوقع أن تستمع المحكمة في المرحلة التالية لبعض إفادات ذوي الضحايا التي سيمون لها دور كبير في إصرار المحلفين على عقوبة الإعدام.

المصدر : وكالات