8.8 ملايين طفل ضحايا سوء التغذية في أميركا اللاتينية
آخر تحديث: 2006/4/30 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/30 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/2 هـ

8.8 ملايين طفل ضحايا سوء التغذية في أميركا اللاتينية

أكد تقرير نشرته اللجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية والكاريبي (سيبال) أن سوء التغذية المزمن يؤثر على 8.8 ملايين طفل ممن تقل أعمارهم عن خمسة أعوام في أميركا اللاتينية والكاريبي, وهو ما يعادل 16% من إجمالي تعداد هذه المرحلة العمرية.
 
ولفت تقرير اللجنة الذي حمل عنوان "سوء تغذية الأطفال في أميركا اللاتينية والكاريبي", إلى خطورة الوضع وخاصة في دول الأنديز وأميركا الوسطى, وأنه ربما يؤثر على الوفاء بأهداف خطة الألفية للتنمية التي تنفذها الأمم المتحدة.
 
وأوضحت الدراسة التي أعدها خبيرا اللجنة أندريس فرنانديز ورودريغو مارتينز، أن الفقراء الذين يعيشون في القطاعات الريفية في المنطقة هم الأكثر تضررا من الجوع وسوء التغذية.
 
وأضاف التقرير أنهم ينتمون بشكل عام إلى مجموعات من السكان الأصليين أو من المنحدرين من أصول أفريقية ولديهم مستوى تعليمي منخفض وندرة في توفر الماء العذب والصرف الصحي. وحذر من أن سوء التغذية المزمن يؤدي إلى آثار لا يمكن محوها ويرتبط بشكل مباشر بالفقر المدقع وهو الوضع الذي يضرب بقوة أكثر أطفال دول أميركا الوسطى.
 
وأشار إلى أن غواتيمالا هي الدولة التي لديها أكبر عدد من الأطفال في سن الخامسة يعانون من مشكلات سوء التغذية المزمن في الفترة بين عامي 1995 و2002 بنسبة تبلغ 46%. ويفوق رقم غواتيمالا معدلات آسيا وأفريقيا وهندوراس 29% ومعدل دول الأنديز: الإكوادور 27% وبوليفيا 26% وبيرو 25%.
 
واعترف التقرير أنه بينما حققت بعض الدول الهدف الذي أشار إليه برنامج أهداف تنمية الألفية فإن هناك دولا أخرى تقدمت ببطء بل وحققت تراجعا مثل الأرجنتين وكوستاريكا والإكوادور وباراغواي. ويؤكد الخبراء أن سوء التغذية عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام تزيد من خطر الوفاة وتحد من نموهم الإدراكي كما تؤثر على حالتهم الصحية مدى الحياة.
المصدر : وكالات