سيلفيو برلسكوني يستقيل ليفسح المجال أمام رومانو برودي (رويترز-أرشيف)

 
قال رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني إنه سيقدم استقالته الثلاثاء ليفسح الطريق أمام حكومة روماني برودي الذي فاز في الانتخابات التي جرت في أبريل/نيسان الجاري.
 
ونقلت وكالة أنسا عن برلسكوني قوله إنه سيقدم الاستقالة للرئيس كارلو أزغيليو مباشرة عقب اجتماع مقرر لمجلس الوزراء يوم الثلاثاء.

وكان برلسكوني الذي خسر بفارق ضئيل في الانتخابات العامة قد احتج على فوز خصمه ووصف فوزه بأنه نصر زائف.

ويأتي الإعلان عن استقالة برلسكوني بعد ساعات من فوز مرشحي برودي لمجلسي النواب والشيوخ في البرلمان الإيطالي.
 
فقد فاز فرانكو ماريني بمنصب رئيس مجلس الشيوخ بعد تقدمه على جوليو أندريوتي بعد عدة جولات من التصويت في البرلمان.
 
وحصل ماريني على 165 صوتا مقابل 156 لمنافسه أندريوتي (87 عاما) مرشح تحالف رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.
 
كما فاز زعيم الحزب الشيوعي فاوستو بيرتينوتي بأغلبية طفيفة بمنصب رئيس مجلس النواب الذي يلتئم للمرة الأولى منذ الانتخابات التي فاز فيها تحالف يسار الوسط.
 
وفاز بيرتينوتي بعد أربع جولات من التصويت أخفق فيها في الحصول على أغلبية الثلثين في جولات سابقة من النقاش الذي بثه التلفزيون الإيطالي.
 
ويعتبر حزب بيرتينوتي جزءا من تحالف برودي الذي فاز في الانتخابات التي جرت في التاسع والعاشر من أبريل/نيسان الجاري.
 
وقد فشل بيرتينوتي (66 عاما) في الحصول على الأغلبية في الجولات السابقة لجلسات مجلس النواب الإيطالي التي سادها جو من التوتر.

المصدر : وكالات