البعثة الأممية تتولي منذ 15 عاما  المراقبة في الإقليم المتنازع عليه (الفرنسية-أرشيف)

مدد مجلس الأمن الدولي مهمة حفظ السلام التي بدأت قبل 15 عاما في الصحراء الغربية لستة أشهر أخرى.

القرار الذي تمت الموافقة عليه بالإجماع في المجلس لم يشر إلى دعوة الأمين العام كوفي أنان في الآونة الأخيرة لإجراء محادثات مباشرة بين الرباط وجبهة بوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية بشأن إجراء استفتاء لتحديد ما إذا كان الإقليم سيصبح مستقلا أم يبقى جزءا من المغرب.

وبعد التصويت قال عدة أعضاء في المجلس إن استمرار الجمود بشأن وضع الإقليم لثلاثة عقود طال أكثر من اللازم وأعربوا عن الأمل بأن تتوصل الأطراف إلى اتفاق بحلول 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وهو موعد انقضاء تكليف مهمة حفظ السلام.

واقترح بعض الأعضاء خفض قوات حفظ السلام في حال استمرار الجمود الحالي.

من جانبه قال السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون إن واشنطن تؤيد تسوية مقبولة للطرفين تتفق مع مبادئ حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

ويستبعد المغرب حاليا استقلال الإقليم كأحد الخيارات المطروحة، لكن جبهة بوليساريو تواصل الإصرار عليه بموجب عدة قرارات سبق أن أصدرها المجلس في السابق.

وتقول الرباط إنها تعد اقتراحا يمنح الإقليم قدرا ملموسا من الحكم الذاتي لكن يبقيه جزءا من المغرب.

المصدر : رويترز