رايس ونظيرها البلغاري يتبادلان وثائق الاتفاقية بعد توقيعها (الفرنسية)

وقعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي تشارك في اجتماع لحلف الناتو في صوفيا اليوم مع نظيرها البلغاري إيفايلو كالفن، على اتفاقية لإقامة قواعد عسكرية أميركية في هذه الدولة البلقانية.

ووصفت رايس الاتفاق بين البلدين بـ"التأسيسي" مضيفة أن من شأنه تعزيز تعاون البلدين ويسمح باقتسام معسكرات التدريب البلغارية "ويزيد قابليتنا للعمل معا".

وقالت رايس "نتطلع للعمل مع بلغاريا ومع سائر حلفائنا لمواجهة التحديات الهائلة حول العالم المتفرعة من الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل".

من جهته قال كالفن إن "الاتفاق لن يعزز التعاون بين البلدين وحسب، بل سيعزز الأمن" في منطقة البلقان.

وأضاف أن الاتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا على عدم نشر أسلحة نووية على أراضي الأعضاء الجدد في حلف الناتو، سيضمن عدم وجود أسلحة نووية في بلاده.

وبلغاريا كانت جزءا من المعسكر الاشتراكي السابق الذي انهار مطلع تسعينيات القرن الماضي، وهي الأقرب إلى روسيا بين دول أوروبا الشرقية المشكلة له.

الوضع القانوني
وأضاف الوزير البلغاري أن الجنود الأميركيين (في القواعد) سيكونون خاضعين للقانون الأميركي، ويستثنى من ذلك مرتكبو الجرائم الخطيرة التي تستحوذ على اهتمام كبير، موضحا أن القضاء البلغاري سيفصل في مثل هذه الجرائم.

وينص الاتفاق ومدته عشر سنوات على استخدام القوات الأميركية -التي تعيد نشر جنودها في العالم- معسكرا للتدريب في سليفن شرقا, وقاعدتين جويتين في بزيمير وبلوفديف (وسط), إضافة إلى إقامة مخازن في إيتوس شرق البلاد.

متظاهرون في صوفيا يرفعون شعارات مناهضة لرايس أمس(الفرنسية)
ومن شأن هذا الاتفاق الموقع مع دولة كانت سابقا ضمن حلف وارسو والذي سبقه اتفاق مماثل مع رومانيا, تعزيز قدرة القوات الأميركية على الوصول إلى منطقة الشرق الأوسط التي تفصل تركيا بينها وبين البلقان.

ويتوقع أن تصل طلائع القوات الأميركية إلى المواقع البلغارية المذكورة نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل.

الناتو
وجاء توقيع الاتفاق على هامش اجتماع في صوفيا يستمر يومين لوزراء خارجية حلف الناتو شاركت فيه الوزيرة رايس في ختام جولة شملت اليونان والعراق وتركيا.

واستقبلت رايس ووزراء الناتو أمس في صوفيا بمظاهرة نظمها نحو ألف شخص من أعضاء الحزب القومي المتطرف المعروف باسم "أتاكا-هجوم".

وقال زعيم الحزب فولين سيدروف في كلمة ألقاها بالمناسبة "إن صوفيا الآن محتلة بمساعدة من الجيش الاستعماري للخونة الذين فعلوا كل ما في استطاعتهم لإرضاء الولايات المتحدة".

المصدر : وكالات