العمل مستمر في منشآت إيران النووية رغم كل التهديدات الدولية (رويترز)
في ما يلي أبرز محطات الأزمة التي نشبت إثر إعلان إيران في أغسطس/آب عام 2005 استئناف نشاطات تحويل اليورانيوم الممهدة لعملية تخصيب هذه المادة.

أغسطس/آب 2005:
- 8: إيران تستأنف نشاطاتها النووية في مصنع تحويل اليورانيوم بأصفهان وسط البلاد التي كانت علقتها منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2004 بموجب اتفاق مع الترويكا الأروبية (فرنسا وألمانيا وبريطانيا).

- 11: مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يطلب من إيران توقيف إنتاج الوقود النووي، وطهران ترفض الاستجابة.

- 16: المسؤول الإيراني عن الملف النووي علي لاريجاني يعلن أن إيران مصممة على المضي قدما في برنامج التخصيب.

سبتمبر/أيلول 2005
- 17: الرئيس الإيراني الجديد محمود أحمدي نجاد يؤكد في الأمم المتحدة حق إيران "الثابت" في التحكم في دورة الوقود النووي.

- 20: إيران تهدد بمنع عمليات التفتيش في مواقعها النووية والانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي في حال أحيل ملفها على مجلس الأمن الدولي.

- 24: الوكالة الذرية تتخذ قرارا لم تدعمه الصين وروسيا بالسماح بإحالة هذا الملف إلى مجلس الأمن.

نوفمبر/تشرين الثاني 2005
- 11: موسكو تقدم إلى الإيرانيين اقتراحا مدعوما من الأوروبيين وواشنطن بإجراء نشاطات التخصيب على الأراضي الروسية.

- 18: الوكالة الذرية تقول إن طهران تملك معلومات لصنع "القلب المتفجر" للقنبلة النووية.

ديسمبر/كانون الأول 2005
- 21: استئناف المحادثات بين الترويكا الأوروبية وإيران.

يناير/كانون الثاني 2006
- 10: إيران ترفع الأختام عن مراكز أبحاث نووية عدة، مما يثير استياء الأسرة الدولية.

- 25: طهران تعرب عن تأييدها للاقتراح الروسي بدعم من الصين.

فبراير/شباط 2006
-4: الوكالة الذرية تتخذ قرارا مدعوما من الصين وروسيا تطالب فيه إيران بتعليق نشاطات التخصيب وتبلغ مجلس الأمن بتطورات الملف النووي.

- 5: إيران تتخلى عن تطبيق البروتوكول الإضافي لمعاهدة عدم الانتشار النووي التي تسمح للوكالة الذرية بإجراء مراقبة مشددة على برنامجها النووي.

- 26: روسيا وإيران تبرمان اتفاقا مبدئيا حول تأسيس شركة مشتركة لتخصيب اليورانيوم في روسيا.

مارس/آذار 2006
-1: فشل المفاوضات مع موسكو بسبب رفض إيران تعليق نشاطات التخصيب على أراضيها.

- 3: فشل المباحثات بين الترويكا الأوروبية وإيران, وطهران تقترح تعليق التخصيب على نطاق واسع لمدة سنتين لكنها تتمسك بنشاطات الأبحاث التي تجريها في مركز ناتانز.

- 8: الوكالة الذرية تحيل الملف الإيراني إلى مجلس الأمن.

- 29: مجلس الأمن يعطي إيران مهلة حتى 28 أبريل/نيسان لتعليق نشاطات التخصيب، وإيران ترفض الاستجابة.

أبريل/نيسان 2006
- 3: إيران التي تجري مناورات عكسرية مهمة تعلن أنها تجري تجارب لأسلحة جديدة وتحذر أعداءها من أي هجوم عليها.

- 10: الرئيس الأميركي جورج بوش يؤكد أن اللجوء إلى القوة ضد إيران مجرد تكهنات ويدعو إلى التوصل لحل دبلوماسي.

- 11: إيران تعلن أنها نجحت في التاسع من أبريل/نيسان في تخصيب اليرانيوم بنسبة 5.3% وتقرر التسريع في برنامجها النووي.

- 13: إيران تتحدث عن تطور كبير في نشاط التخصيب وترفض دعوة المدير العام للوكالة الذرية الذي يزور طهران إلى تعليق هذا النشاط. وواشنطن تقترح أن يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا بشأن إيران بموجب "الفصل السابع" لميثاق الأمم المتحدة الذي يفتح الطريق أمام الخيار العسكري.

- 17: طهران تعلن أنها ستواصل بثبات برنامجها النووي. وفي الكويت، الرئيس الإيراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني يقول إنه متأكد من أن الدول العربية المجاورة لن تؤيد ضربة أميركية ضد إيران.

- 19: الولايات المتحدة تعلن أنها يمكن أن تتحرك عسكريا ضد إيران باسم الحق في الدفاع عن النفس.

- 23: طهران تعلن أن تخصيب اليورانيوم "لا عودة عنه".

- 25: إيران تحذر من أنها ستقطع علاقتها مع الوكالة الذرية في حال فرض عقوبات عليها بسبب برنامجها النووي، محذرة من أنها ستواصل نشاطاتها النووية سرا في حال تعرضها لهجوم عسكري. والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي يعلن أن إيران مستعدة لنقل خبرتها في التكنولوجيا النووية إلى دول أخرى.

- 26: خامنئي يحذر من أن إيران ستضرب كل المصالح الأميركية في العالم إذا تعرضت لهجوم من جانب الولايات المتحدة.

- 27: الرئيس أحمدي نجاد يؤكد أن بلاده لن ترضخ "للظلم والضغوط".

المصدر : وكالات