الادعاء الأميركي قال إن الموسوي يجد لذة في معاناة قتلى هجمات سبتمبر/أيلول (الفرنسية)

طلب ممثل الادعاء الأميركي في مرافعته النهائية أمام محكمة الإسكندرية بولاية فرجينيا الأميركية بإنزال عقوبة الإعدام بالفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي، معتبرا أنه لم يعد هناك مبرر لوجود الأخير "على وجه الأرض".

وذكّر المدعي العام ديفد راسكين المحلفين الذين سيقررون ما إذا كان الموسوي يستحق الإعدام أم يمكنه الإفادة من ظروف تخفيفية، بأنهم عرفوا خلال مرحلة سابقة من المحاكمة أن الموسوي تحرك بهدف "قتل آلاف الأشخاص".

ويشير راسكين بذلك إلى إدانة الموسوي في أولى مراحل محاكمته بقضية هجمات سبتمبر/أيلول 2001 بالتآمر مع منفذي الهجمات في الولايات المتحدة وهو ما دفع المحلفين وقتها إلى القول "إنه يستحق الإعدام".

وقال إن "المتهم يجد لذة في معاناتهم (قتلى الهجمات)، قال لكم ذلك بنفسه". وتابع "لم يعد هناك مكان لزكريا الموسوي على الكرة الأرضية. إنه مسرور لأن تنظيم القاعدة اغتال 2972 بريئا يوم 11 سبتمبر/أيلول. آن الأوان لوضع حد لهذه الكراهية وهذا السم. آن الأوان لإصدار حكم بالإعدام على زكريا الموسوي".

ويطالب الدفاع الذي يقدم مرافعته في وقت لاحق اليوم، بعدم إنزال العقوبة المذكورة بالموسوي بدعوى أنه مصاب بانفصام الشخصية.

ورفض راسكين هذه الحجة أيضا قائلا "لمجرد كوننا عاجزين عن الإحاطة بهذا النوع من الشر لا يعني أنه (الموسوي) يعاني من مرض عقلي", وزاد "ليس بإمكاننا فهم هذا النوع من الشرور".

يشار إلى أن مرافعة الادعاء النهاية تأتي بعد ستة أسابيع من المرافعات التي ستقرر هيئة المحلفين الفدرالية بعدها إنزال عقوبة الإعدام أو السجن المؤبد بحق المتهم.

ويتوقع أن تبدأ هيئة المحلفين المكونة من 12 شخصا مشاوراتها في وقت متأخر اليوم على أن تقدم أدلتها خلال أسبوعين، في حين يتوقع أن تعلق المحكمة قرارها لبعض الوقت.

يذكر أن الموسوي (37 عاما) هو الوحيد الذي يحاكم في الولايات المتحدة لصلته بهجمات سبتمبر/أيلول. وتنظر المحكمة حاليا فيما إذا كان الموسوي الذي يعتقد أنه كان سيهاجم البيت الأبيض يستحق عقوبة الإعدام بالاستناد إلى شهادات لأسر الضحايا الذين قضوا في الهجوم أم لا.

المصدر : وكالات