القوات الفلبينية تنشط بالجنوب للقضاء على المسلحين (رويترز-أرشيف)

قالت الفلبين إنها أجهضت هجوما كبيرا بقنبلة للمسلحين بجزيرة ميندناو جنوبي البلاد إثر قتلها لصانع قنابل في المنطقة.

وأوضح مسؤول بارز بالمخابرات إن جماعة أبو سياف التي انحي عليها باللائمة في تفجير عبارة في فبراير/شباط أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص كانت تخطط لشن الهجوم في مدينة زامباونغا خلال عيد القيامة.

وأضاف أن الهجوم كان سيقع بعد يومين فقط لولا قتل قوات الأمن لصانع القنبلة المفترض أمل حمزة أجيجول الذي يعرف أيضا باسم "ألكس ألفاريز" ورفيق له في معركة بالأسلحة قبل نحو عشرة أيام في زامباونغا حيث يتمركز نحو مائتين من الكوماندوز الأميركيين لمساعدة وحدات محلية في مكافحة مسلحين محليين.

وأجيجول أحد صناع القنابل بجماعة أبو سياف وتضعه واشنطن على القائمة السوداء لمن تصفهم بالإرهابيين، وأنحي عليه باللوم في ثلاث هجمات بمدينة زامبوانغا في أكتوبر/تشرين الأول 2002 أدت إلى مقتل العشرات من بينهم عضو بمنظمة أميركية.

وتقول تقارير للمخابرات أن أجيجول كان يعد لشن هجوم بتمويل من الإندونيسيين دالماتين وعمر باتيك -وهما مشتبه بهما في تفجيرات بالي في أكتوبر/تشرين الأول 2002- قبل أن يقتل.

المصدر : وكالات