منظمة الصحة تؤكد 12 إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور بمصر
آخر تحديث: 2006/4/22 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/22 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/24 هـ

منظمة الصحة تؤكد 12 إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور بمصر

البط والطيور كانت مصدرا لنشر فيروس إنفلونزا الطيور (الفرنسية-أرشيف)

أكدت منظمة الصحة العالمية أمس الجمعة وجود 12 حالة إصابة بشرية بمرض إنفلونزا الطيور في مصر توفي منها أربع.
 
وقالت المنظمة في بيان إن من بين 12 حالة إصابة بشرية توفي أربعة مرضى ومازال مريض واحد في المستشفى وحالته مستقرة، وأضافت أن المرضى السبعة الآخرين تعافوا تماما.
 
وذكر البيان أن أحد معامل المنظمة المعتمدة في بريطانيا أكد تماما نتائج الفحوص التي أجريت في مصر لأربع حالات. وأوضحت المنظمة أن عدد الوفيات بسبب المرض على مستوى العالم بلغ بذلك 113 من بين 204 حالات إصابة منذ 2003.
 
وكان مسؤولون مصريون أعلنوا الحالات كلها بما فيها الوفاة الرابعة وهي لفتاة تبلغ من العمر 18 عاما في إحدى محافظات الوجه البحري.
 
وجرى رصد فيروس H5N1 المسبب للمرض في مصر فبراير/شباط الماضي، وأعلنت أول إصابة بشرية في منتصف مارس/آذار، والضحايا الأربع من النساء وهن اللاتي يقمن بذبح وطهي الطيور الداجنة التي تربى في المنازل.
 
وفي السودان قالت المنظمة إن نتائج فحوص أجريت لرجل كان يشتبه في إصابته بالمرض جاءت سلبية.
 
عامل بيطري فرنسي يحاول الإمساك ببط بري لإجراء الفحوص عليه (الفرنسية-أرشيف)
فرنسا وباكستان
وعلى الصعيد ذاته أعلنت وزارة الزراعة الفرنسية أنه تم رصد فيروس إنفلونزا الطيور H5N1 على بجعتين بريتين نفقتا هذا الأسبوع وسط شرق فرنسا.
 
وأفاد المصدر ذاته بأنه عثر على البجعتين في دائرة إين حيث سجلت كل الإصابات بهذا الفيروس على طيور برية في فرنسا بحسب المصدر ذاته.
 
وقالت الوزارة في بيان إنه تم أخذ عينات من أكثر من 14 ألف طير بري نفقت في فرنسا وتبين أن 64 منها كانت مصابة بالفيروس، منها 63 في دائرة إين وطير واحد في منطقة بوش-دو-رون جنوب البلاد.
 
وقد سمح لأصحاب خمسين مزرعة في دائرة إين التي اكتشف فيها في فبراير/شباط فيروس إنفلونزا الطيور بإخراج الدواجن ضمن شروط صحية صارمة للغاية، وتعتبر فرنسا أول دولة منتجة للدواجن في الاتحاد الأوروبي.
 
وفي هذا الإطار أعدمت السلطات الباكستانية أول أمس 25 ألف دجاجة في مزرعتين اكتشفت إصابتهما بالفيروس قرب العاصمة إسلام آباد.

وكانت باكستان قد أعلنت في فبراير/شباط الماضي اكتشاف أول ظهور لسلالة المرض القاتل H5N1 في مزرعتين بالإقليم الحدودي الشمالي الغربي، واكتشفت السلالة نفسها في مزرعة أخرى قرب العاصمة إسلام آباد الأسبوع الماضي.
 
وانتشرت سلالة الفيروس القاتلة في أنحاء آسيا وأجزاء من الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا منذ عام 2003 وحصدت (110) أشخاص.
 
من جانب آخر أظهرت دراسة حديثة أنه لا داعي لإعدام البط والطيور البرية الأخرى للقضاء على الفيروس.
 
وحسب الخبراء الذين أجروا الدراسة فإن الطيور الداجنة ناقلة للفيروس وأنها ربما كانت تنشر فيروس المرض القاتل دون أن يراها أحد بهدوء منذ سنوات في أسراب الطيور بجنوب شرق آسيا.
 
وحسب الدراسات فإن فيروس المرض يوجد بشكل طبيعي في طيور البط، وعادة لا يتسبب في مرضها إلا أنه يمكن أن ينتقل منها.
المصدر : وكالات