تركيا تدفع بـ40 ألف جندي لضرب متمرديها الأكراد (أرشيف) 

أعلن مسؤول عسكري بارز أن تركيا أرسلت نحو 40 ألف جندي إلى جنوب شرق البلاد بعد الغارات المكثفة التي يشنها حزب العمال الكردستاني انطلاقا من شمال العراق.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته إن قوات إضافية ستصل من وسط وغرب تركيا لدعم قوات الأمن التي تقاتل متمردي حزب العمال الكردستاني في أقاليم هكاري وفان وسرناك.

وأوضح أن حزب العمال الكردستاني "يحاول إرسال نصف مقاتليه البالغ عددهم 4900 والمتمركزين في شمال العراق إلى مناطق داخل تركيا لشن هجمات في مدن تركية".

من جهته حذر حزب العمال الكردستاني أنقرة من مخاطر هذه العملية، وقال رئيس الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني كونغرا غل زوبير أيدار من بلجيكا إنه لا معنى لتحريك كل هذا العدد من الجنود إلى المنطقة لمواجهة بضعة آلاف من مقاتلي الحزب.

يشار إلى أن الحزب شن هجمات عديدة في الأشهر الأخيرة وأعلنت جماعة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني مسؤوليتها عن عدد من التفجيرات التي شهدتها مدن تركية عديدة.

ودعت أنقرة مرارا الولايات المتحدة إلى اتخاذ إجراءات ضد متمردي حزب العمال الكردستاني المتمركزين في شمال العراق.



هجوم إيراني
في السياق أفاد مراسل الجزيرة في شمالي العراق بأن القوات الإيرانية قصفت أمس مواقع مليشيا كردية إيرانية داخل منطقة جبلية لصد ما زعمت أنه هجوم استهدفها.
 
وقال عضو الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي بيرا إن مقاتلين أكرادا تسللوا صباح السبت عبر الحدود إلى الجانب الإيراني، وإن الجيش الإيراني قصف المنطقة وصدهم وأصاب القصف أراضي عراقية في منطقة سيدكان شمالي أربيل.
 
ولم ترد تقارير عن وقوع خسائر في الأرواح جراء قصف الأكراد الذين يتبعون حزب "حياة حرة لكردستان".
 
وكان الحرس الثوري الإيراني اشتبك في الماضي مع مقاتلين من الحزب في المنطقة الحدودية الغربية المضطربة من إيران.
 
ويرى مراقبون أن حزب "حياة حرة لكردستان" هو الجناح الإيراني من حزب العمال الكردستاني الذي عاد أعضاؤه لنشاطهم في جنوب شرق تركيا بعد أن دعا الحزب لوقف إطلاق النار من جانب واحد عام 2004.

من جهته ذكر شيار هيفيدار وهو مسؤول في حزب العمال الكردستاني تركيا وإيران بانتهاك حقوق الأقلية الكردية في البلدين، وأكد للجزيرة أن البلدين ينسقان من أجل هجوم واسع على مناطق الأكراد على جانبي البلدين.

المصدر : وكالات