أكثر من ربع المنتحرين في الجيش الأميركي في أفغانستان والعراق (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش الأميركي انتحار 83 من جنوده في عام 2005 أكثر من ربعهم أنهوا حياتهم خلال انتشارهم في العراق أو أفغانستان فيما يشكل ارتفاعا كبيرا مقارنة  مع السنوات السابقة، حيث وصل معدل المنتحرين خلال الخدمة إلى 1.29 لكل عشرة آلاف شخص.
 
وطبقا لبيان الجيش الأميركي فإن 25 من جنوده انتحروا في العراق وأفغانستان العام الماضي. مشيرا إلى أدارك الجيش للضغط الذي يتعرض له الجنود الأميركيون أكانوا منتشرين في الخارج أو متمركزين في الداخل.
 
وقال البيان إن الجيش الأميركي وضع عدة برامج مؤسساتية لتحديد الجنود الذين لديهم نزعة  للانتحار وإحالتهم إلى الأطباء النفسيين خلال انتشارهم لمساعدتهم على تجاوز الضغوط التي تخلفها الخدمة العسكرية.
 
وقد بلغ عدد العسكريين الأميركيين المنتحرين عام 2004، 67 جنديا بينهم 14 كانوا في العراق أو أفغانستان، بمعدل بلغ 1.10 لكل عشرة آلاف شخص. في حين كان عددهم عام 2003، 76 جنديا بينهم 25 خلال خدمتهم في أفغانستان والعراق.
 
ويعد معدل الانتحار في الجيش الأميركي الأعلى منذ عام 1993 عندما أنهى 90 عسكريا حياتهم. فيما كان متوسط معدل العسكريين المنتحرين خلال السنوات الـ25 الماضية 1.24 لكل عشرة آلاف شخص.
 
وعلى سبيل المقارنة فإن معدل الانتحار في صفوف المدنيين الأميركيين يبلغ 1.98 لكل عشرة آلاف شخص.

المصدر : وكالات