أعمال العنف تزداد حدة في مناطق عدة بأفغانستان في الآونة الأخيرة (رويترز)



لقي ستة من أفراد الشرطة الأفغانية مصرعهم عندما هاجم مقاتلون من حركة طالبان موقعا للشرطة جنوبي البلاد، في حين قتل جندي أميركي عندما أطلق مسلحون النار على دورية أميركية في حادث منفصل بوسط البلاد.

وأوضح مسؤول حكومي في إقليم قندهار جنوبي أفغانستان أن هجوم عناصر طالبان في ساعة مبكرة من صباح اليوم على مركز أمني أسفر عن مقتل ستة من أفراد الشرطة.

من جانبه قال متحدث باسم طالبان في مكالمة هاتفية من مكان لم يكشف عنه إن مقاتلي الحركة نفذوا الهجوم وقتلوا سبعة من رجال الشرطة، دون أن يشير إلى سقوط ضحايا في صفوف الحركة.

وفي تطور آخر لقي جندي أميركي مصرعه عندما تعرضت دورية أميركية لهجوم بأسلحة خفيفة عندما كانت تتحرى عن مخبأ للأسلحة في إقليم أوزوغان بوسط البلاد.

ولم يوضح الجيش الأميركي هوية المسلحين ولكن من المعروف أن أوزوغان تعتبر أحد معاقل طالبان. كما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية اعتقال 19 ممن أسمتهم المتشددين, بينهم خمسة محسوبين على طالبان. وأوقف الخمسة حسب الوزارة في منطقة أندار بولاية غازني, وكانوا يستعدون للقيام بهجوم في ولاية هلمند.



تصاعد العنف
وتأتي هاتان العمليتان في سياق تصاعد أعمال العنف في أفغانستان منذ أن أعلنت طالبان الشهر الماضي عن شن هجوم الربيع في إطار حملتها لإخراج القوات الأجنبية من البلاد والإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب.

أمام هذا الوضع قال أحد مسؤولي طالبان السابقين إن على الولايات المتحدة أن تدخل في حوار حقيقي مع مقاتلي طالبان وباقي العناصر المسلحة في البلاد من أجل وقف إراقة الدماء.

لكن المسؤولين الأفغان والأميركيين رفضوا تلك الدعوة وجددوا التأكيد على أن العمل العسكري هو الخيار الوحيد لوضع حد للعمليات المسلحة وتقديم المقاتلين إلى العدالة.

جل أعضاء الحكومة التي اقترحها الرئيس كرزاي يحظى بثقة البرلمان (الفرنسية-أرشيف)

وعلى الرغم من تنامي حدة العنف فإن الولايات المتحدة تعتزم تخفيض قواتها التي يبلغ قوامها 19000 فرد في افغانستان بآلاف عدة، بينما يرسل حلفاؤها في حلف شمال الأطلسي ومن بينهم بريطانيا وكندا وهولندا آلافا عدة آخرين.

وفي هذا السياق وجه أحد قياديي طالبان دعوة من باكستان إلى التوجه إلى أفغانستان للمشاركة في الحرب على القوات التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال هذا القيادي في تجمع حضره نحو 300 شخص في مدينة محاذية للمناطق القبلية في جنوب وزيرستان، إنه يقود جماعة متوجهة إلى أفغانستان لقتال القوات الأجنبية المنتشرة في البلاد.

حكومة كرزاي
على الصعيد السياسي رحب الرئيس الأفغاني حميد كرزاي بموافقة برلمان بلاده على أغلب عناصر التشكيلة الحكومة التي تقدم بها، واعتبر أن ذلك مؤشر على أن البلاد نجحت في اختبار آخر.

وقد منح أعضاء مجلس النواب أمس الخميس الثقة لـ20 من أصل 25 وزيرا اقترحهم الرئيس كرزاي. وأشاد كرزاي بتصويت المجلس وقال إنه لم يتم وفقا لاعتبارات إثنية أو ولاءات للفصائل.

المصدر : وكالات