تسعة جرحى بانفجار قنبلتين بعيد إغلاق مراكز الاقتراع بتايلند
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: قوات تركية جديدة تدخل شمال سوريا وتقيم نقطة مراقبة بريف حلب الغربي
آخر تحديث: 2006/4/2 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/4 هـ

تسعة جرحى بانفجار قنبلتين بعيد إغلاق مراكز الاقتراع بتايلند

إمرأة مسلمة تدلي بصوتها في جنوب تايلند (رويترز)

أدى انفجار قنبلتين بعد وقت قليل من إغلاق مراكز الاقتراع في تايلند إلى جرح تسعة بينهم ستة من قوات الأمن, بينما لم يخلف انفجار قنبلة ثالثة أية خسائر.
 
وفجرت القنبلتان -عن طريق الهاتف النقال- قرب مراكز تصويت في منطقة شو آي رونغ في محافظة ناراثيوات ذات الأغلبية المسلمة في جنوب البلاد الذي يشهد منذ يناير/كانون الثاني 2004 اضطرابات أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 1100 شخص.
 
ورغم ذلك فإن الجنوب شهد مشاركة قوية في الاقتراع, وإن لم يكن ذلك بالضرورة يصب في صالح رئيس الوزراء تاكسين شيناوترا, بعد أن دعت المعارضة الناخبين -المقدر عددهم بحوالي 45 مليونا- إلى المقاطعة أو عدم التصويت لأي مرشح.
 
شيناوترا تعهد بالاستقالة إن حصل حزبه على أقل من 50% من الأصوات (الفرنسية)
مقاطعة الأحزاب الكبرى
ويخوض حزب شيناوترا الحاكم "التايلانديون المتحابون" الاقتراع بمفرده بعد أن قاطعته الأحزاب الثلاثة الممثلة بالبرلمان, متوجة أسابيع من احتجاجات الشارع على خلفية اتهامات فساد يواجهها رئيس الوزراء بعد بيع عائلته شركة اتصالات عملاقة لشركة سنغافورية, دون دفع مستحقات الضرائب.
 
وتعهد شيناوترا -الذي دعا إلى الاقتراع قبل ثلاثة أعوام من موعده الأصلي- بالاستقالة إذا حصل حزبه على أقل من 50% من الأصوات, وهو ما رجح مراقبون عدم وقوعه, وإن كان هذا الدعم لن يسمح له بشغل كل مقاعد البرلمان الـ500, لتتعقد معها دعوته للالتئام لتشكيل الحكومة.
 
وقد اعتبر زعيم حزب شات تاي المعارض بانهارن سيلبا آرشا أن الشعب لن يقبل هذه الانتخابات وأن الوضع سيزداد سوءا, بينما اعتبر زعيم حزب الديمقراطي آبهيسيت فيجاجيفا إلى التدقيق في النتائج لتفادي أي تزوير.
المصدر : وكالات