باكستان تؤكد سلامة عمال مزرعة موبوءة بإنفلونزا الطيور
آخر تحديث: 2006/4/18 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/18 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/20 هـ

باكستان تؤكد سلامة عمال مزرعة موبوءة بإنفلونزا الطيور

باكستان اشتبهت بإصابة العمال في المزرعة الموبوءة (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت باكستان أن الاختبارات الطبية أكدت أن عمال مزرعة دواجن ظهرت فيها سلالة "إتش5 إن1" القاتلة من فيروس إنفلونزا الطيور غير مصابين بالمرض.

وقالت هيئة شؤون الإنتاج الداجني والحيواني إن التقارير الطبية للرجال الأربعة جميعا في المزرعة المذكورة جاءت سلبية لكنهم ما زالوا تحت الملاحظة الطبية.

وكانت السلطات الباكستانية قد أغلقت مزرعة الدواجن الصغيرة في بلدة سيهالا (25 كلم شرق إسلام آباد) الأحد الماضي وأعدمت نحو 3500 دجاجة عقب تأكد تفشي الفيروس القاتل فيها.

تكتم صيني
وفي الصين قالت مصادر صحفية في هونغ كونغ إن السلطات أعدمت نحو 8000 دجاجة في مزرعة للدواجن في إقليم شاندونغ شرق الصين بعد نفوق 400 دجاجة هناك الأسبوع الماضي.

وأبلغ صاحب المزرعة هيئة تربية الدواجن في المدينة بنفوق الدجاج يوم السبت فأرسل فريقا لأخذ عينات من الدجاجات النافقة في نفس اليوم.

وقالت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست إن المسؤولين أمروا صاحب المزرعة بعدم التحدث عن عملية الإعدام لأنها "سر من أسرار الدولة" كما أنه تلقى هو وزوجته عقاقير دون أن يعرفا ماهيتها. 

وذكر صاحب المزرعة أنه لم يتم إبلاغه بنتائج الفحوص قبل أن يحضر نحو 30 عاملا يرتدون ملابس واقية لإعدام ودفن ما تبقى من الدجاج يوم الأحد.

غير أن مسؤولا في مكتب مكافحة إنفلونزا الطيور في شاندونغ نفى أي تفش للمرض قائلا إن السلطات ما زالت تحاول تحري سبب النفوق، حسب الصحيفة.  

إشادة أممية
في مقابل التكتم الصيني أشادت الأمم المتحدة بمكافحة تايلند وفيتنام لمرض إنفلونزا الطيور، معتبرة أنها تحتل صدارة الدول في الاهتمام بمواجهة المرض من خلال أعلى المستويات السياسية.

وقال منسق الأمم المتحدة لإنفلونزا الطيور ديفد نابارو إن تايلند أجرت عدة تدريبات واستعدت لمواجهة أي طوارئ مدمرة، وإن فيتنام حشدت 100 ألف عامل صحي لتحصين الدواجن ضد الفيروس، وأسندت للمسؤولين المحليين مهمة حشد الجماعات المحلية.

لكنه أشار إلى أن مصر هي الاستثناء الوحيد من قائمة الدول المستعدة جيدا، حيث أصاب الفيروس 12 شخصا وأودى بحياة ثلاثة أشخاص. وذكر أن نظام الرعاية الصحية والبيطرية سيئ في مصر ومن المرجح أن ينتشر الفيروس بسهولة دون أن يتم اكتشافه.

وكانت نحو 30 دولة أعلنت ظهور المرض فيها حيث انتشر المرض في آسيا منذ العام 2003 ثم انتقل إلى أجزاء من الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا.

ورغم أنه لم تتأكد سوى إصابة 194 شخصا فقط بالمرض إلى الآن توفي منهم 109 فإن العلماء يخشون من احتمال تحور الفيروس إلى صورة تمكنه من الانتقال بسهولة من إنسان لآخر ما يؤدي إلى وباء عالمي قد يحصد حياة الملايين.

المصدر : وكالات