تشامبي أكد أنه سيواصل نشاطه السياسي بعد انتهاء ولايته الرئاسية (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الرئيس الإيطالي كارلو أزيليو تشامبي أنه لن يسعى للترشح لولاية رئاسية ثانية عندما تنتهي ولايته الحالية في 18 مايو/ أيار القادم.

وقال تشامبي في تصريحات لصحيفة "كورييريه ديلا سيرا" الإيطالية إن تقدم العمر يصب في مصلحة عدم تجديد ولايته الرئاسية، مضيفا أن سبع سنوات أمضاها على سدة الرئاسة تعد فترة طويلة وأي محاولة لتجديدها تعني نوعا من الملكية الجمهورية.

وأشار الرئيس الإيطالي إلى أنه لن يتقاعد بل سيواصل نشاطه السياسي كعضو في مجلس الشيوخ.

يأتي ذلك بينما بدأ العد العكسي لإعلان نتائج الانتخابات التشريعية ويفترض أن يعلن القضاة الخمسة في محكمة التمييز للإيطاليين الفائز بها بعد الانتهاء من آخر عمليات التدقيق الخميس على أبعد تقدير.

ومنذ إغلاق مكاتب الاقتراع في العاشر من أبريل/ نيسان كانت فترة الانتظار صعبة على الشعب الايطالي الذي شهد انقسامات حادة تبرز في صفوف الطبقة السياسية بعد أن طعن رئيس الوزراء المنتهية ولايته سيلفيو برلسكوني في فوز خصمه تحالف أحزاب الوسط الإيطالية رومانو برودي إثر إعلان النتائج التي نشرتها وزارة الداخلية.

وطالب برلسكوني وتحالفه بالتدقيق في آلاف البطاقات "المشكوك فيها" التي لم يتمكن المسؤولون في مكاتب الاقتراع من نسبها إلى حزب أو إضافتها إلى البطاقات البيضاء.

وفي حال أكد القضاة فوز برودي وبالتالي منحوه الشرعية لتولي السلطة، لن يساعدوه في تخطي العقبات التي سيواجهها في مهمته الصعبة.

وقد أطلق برلسكوني مرارا فكرة إجراء مفاوضات بين تحالفي اليسار واليمين نظرا للغالبية اليسيرة التي يتمتع بها اليسار الوسط لممارسة السلطة. لكن برودي يرى أنه يمكن تطبيق مثل هذه الخطوة لانتخاب خلف لرئيس الجمهورية.

المصدر : وكالات