أحمد علامي (الفرنسية)
اتهم وزير الخارجية التشادي أحمد علامي السودان "بإعادة تنظيم جيش جديد" من المتمردين لمهاجمة تشاد، بعد فشل هجوم شنته الجبهة الموحدة للتغيير المتمردة على العاصمة نجامينا الخميس الماضي.
 
وقال علامي في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية "إن السودانيين يعيدون تنظيم جيش جديد ويستعدون لتنفيذ مذبحة جديدة".
 
وأوضح أن مجموعة المتمردين الذين تصدت لهم القوات التشادية فروا في أنحاء متفرقة في البلاد.
 
ولكن علامي لم يدل بمعلومات كافية عن التحضيرات السودانية لهذا الهجوم الجديد، وقلل في نفس الوقت من عدد متمردي الجبهة الموحدة للتغيير، وقال "إن عددهم لا يتعدى الـ200".
 
وفي وقت سابق نفت الخرطوم اتهامات تقول نجامينا إنها تقوم بدعم المتمردين الساعين للإطاحة بنظام الرئيس التشادي إدريس ديبي.
 
لاجئون سودانيون بمنطقة كونوغو شرق تشاد (رويترز-أرشيف)
اللاجئون
وفي ملف اللاجئين السودانيين داخل الحدود التشادية، حذر مسؤولون في الأمم المتحدة من إغلاق تشاد لحدودها مع السودان بعد الهجوم الفاشل للمتمردين، التي أثارت أزمة سياسية بين حكومتي تشاد والسودان.
 
وقال المسؤول إن إمدادات الغذاء لنحو 400 ألف نازح يعيشون في معسكرات بإقليم دارفور السوداني الذي يمزقه العنف ستتأثر.
 
وجاء هذا التحذير بعد أن أغلق الرئيس التشادي إدريس ديبي الحدود وقطع العلاقات الدبلوماسية مع السودان الجمعة، وقد هدد ديبي بوقف إيواء أكثر من 200 ألف لاجئ من دارفور في تشاد.
 
واشترط الرئيس التشادي لاستمرار إيوائهم ضمان الأمم المتحدة للأمن في إقليم دارفور الواقع غرب السودان.

المصدر : وكالات