جاكرتا بدأت إجراءاتها لإجلاء آلاف القرويين (الفرنسية-أرشيف)
أكد مسؤولون إندونيسيون استعداد جاكرتا لإجلاء آلاف القرويين بعد أن بدأ بركان ضخم على جزيرة جاوة ذات الكثافة السكانية العالية ببث سحب كثيفة من الدخان والحمم.

ووضعت السلطات جبل مبرابي المطل على المدينة جوججكرتا القديمة على الدرجة البرتقالية أو ثاني أعلى درجة تأهب وسط مخاوف من ثوران البركان بسبب زيادة الهزات الأرضية.

ونشرت الحكومة الإندونيسية والجيش أكثر من 200 شاحنة وحافلة لإجلاء القرويين الذين يعيشون على سفح الجبل بالقرب من المدنية على مسافة 460 كلم غربي العاصمة جاكرتا.

وكان أحدث نشاط لبركان ميرابي قد وقع عام 1994 وقتل فيه أكثر من 60 شخصا، ووقع واحد من أعنف اندلاعاته عام 1930 وقتل فيه 1300 شخص.

وتقع إندونيسيا على حزام براكين يطلق عليه "حلقة النار" ولديها أكثر من مائة بركان نشط، ويرى العديد من الإندونيسيين نشاط جبل ميرابي في قلب جزيرة جاوة نذير شؤم باضطرابات سياسية وشيكة.

وقد تم إجلاء الآف القرويين في يناير/كانون الثاني 1997 عندما زاد نشاط ميرابي قبل شهور فقط من الأزمة المالية الآسيوية، وأغلب سكان جاوة الذين يشكلون النسبة الأكبر من سكان إندونيسيا البالغ عددهم 220 مليون نسمة، من المسلمين لكن الكثيرين يتعلقون بمعتقدات روحانية قديمة ويعتقدون بوجود مملكة من الجن فوق ميرابي.

المصدر : وكالات