طالبان تنفي مقتل العشرات من عناصرها بمعارك قندهار
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 05:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 05:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ

طالبان تنفي مقتل العشرات من عناصرها بمعارك قندهار

المعركة أسفرت عن مقتل ستة من رجال الشرطة الأفغانية (رويترز)

أعلن حاكم ولاية قندهار أسد الله خالد عن مقتل 41 من عناصر حركة طالبان وستة من الشرطة الأفغانية خلال معركة دارت رحاها الجمعة بين القوات الأفغانية مدعومة بطيران قوات التحالف الدولية ومقاتلي حركة طالبان جنوب غرب إقليم قندهار جنوب أفغانستان المعقل السابق لزعيم الحركة الملا محمد عمر.

وقد نفى الناطق الرسمي باسم حركة طالبان محمد حنيف لمراسل الجزيرة في إسلام آباد ما أعلنه والي قندهار, وقال إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 15 جنديا من القوات الأفغانية وأحد أعضاء الحركة وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأوضح حاكم قندهار أن قائد شرطة الإقليم قتل في المواجهات وجرح مسؤول آخر, مشيرا إلى أن عدد الجرحى من المدنيين لا يتجاوز الثلاثة لأنهم فروا من  القرية بداية الاشتباكات. كما أكد خالد اعتقال 13 عنصرا من طالبان. من جهته نفى يوسف أحمدي المتحدث باسم طالبان رواية السلطات, وقال إن اثنين فقط من عناصر الحركة قتلا وأصيب ثلاثة آخرون.

واستمرت المعركة طيلة النهار وحتى ساعة متاخرة من ليل الجمعة في قرية سنغيسار وضواحيها حيث أقام لفترة طويلة زعيم حركة طالبان. وتقع القرية على بعد أربعين كيلومترا جنوب غرب قندهار. وتعتبر هذه المواجهات من أعنف المعارك التي دارت خلال الأشهر الأخيرة بين طالبان والقوات الأفغانية وقوات التحالف الدولي.

تتبنى طالبان تكتيك تفجير العبوات الناسفة لدى مرور أرتال الأمن الأفغاني (الفرنسية)

ويتبنى مقاتلو طالبان تكتيك تفجير العبوات الناسفة لدى مرور أرتال قوات الأمن الأفغانية والأجنبية أو تنفيذ عمليات انتحارية بالسيارات المفخخة التي تخلف ضحايا بين المدنيين بشكل خاص.

ودارت معركة الجمعة بين عشرات العناصر من حركة طالبان والمئات من قوات الأمن الافغاني المدعومين بمروحيات التحالف التي أطلقت صواريخ. وقال الناطق العسكري الأميركي مارك ماكنتاير إنه تم كذلك إرسال جنود كنديين إلى موقع المواجهات التي استخدمت فيها المدفعية.

وأكد حاكم قندهار أن مقاتلي طالبان تجمعوا خلال ثلاثة أيام في هذه المنطقة عندما طوقتهم الشرطة وكانوا قادمين من ولاية هلمند المجاورة حيث قام التحالف بعمليات تمشيط. وقال إن ما بين 200 إلى 250 من عناصر طالبان كانوا يشاركون في المعارك, وقد فر نحو أربعين شخصا من المعارك سيرا على الأقدام أو في سيارات وجرارات.

وانطلقت عملية "أسد الجبل" الأربعاء بدعم جوي كبير حيث تشارك فيها طائرات B-52 القاذفة ومقاتلات A-10 ثندربولت الحربية المتخصصة في دعم قوات المشاة. ولايزال الملا عمر زعيم طالبان فارا من القوات الدولية والأفغانية منذ الإطاحة بنظام طالبان نهاية عام 2001 على يد تحالف للقوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات