مقتل الصحفي رفع عدد ضحايا الأحداث إلى 17 قتيل (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر طبية في تركيا إن صحفيا توفي أمس السبت متأثرا بجروح  أصيب بها خلال المصادمات التي وقعت بين الشرطة التركية ومحتجين أكراد في منطقة ديار بكر، ليرتفع بذلك عدد الذين لقوا مصرعهم خلال هذه المصادمات وما تلاها من أعمال شغب إلى 17 شخصا.

وكان إياس أكتاس (22) عاما قد أصيب برصاصة في رأسه خلال المصادمات التي شهدتها المنطقة نهاية الشهر الماضي، والتي تعتبر الأسوأ من نوعها منذ نحو عشر سنوات.

وأوضحت المصادر ذاتها أن أكتاس توفي دماغيا في وقت مبكر من الشهر الجاري، قبل أن يعلن المستشفى في أنقره وفاته الجمعة.

وكانت هذه المواجهات قد اندلعت عندما وقعت اشتباكات بين القوات التركية والمشاركين في تشييع أربعة مسلحين أكراد، قتلوا برصاص القوات التركية، وأسفرت هذه المواجهات عن مقتل 13 شخص من بينهم الصحفي أكتاس.

النزاع بين الأكراد والحكومة التركية أسفر عن مقتل 37 ألف شخص (رويترز-أرشيف)

وأعلن حزب الحرية الكردي المحظور مسؤوليته عن العديد من الهجمات التي وقعت مؤخرا في إسطنبول، بما في ذلك الهجوم الذي تعرضت له محطة للباصات، وأسفر عن مقتل شخص، وكذلك التفجير الذي تعرضت له حافلة أخرى وأسفر عن مقتل ثلاث نساء.

وتصاعد التوتر في تركيا التي يبلغ عدد سكانها 72 مليون نسمة وبها عدد كبير من الأكراد منذ العام 2004 عندما ألغى حزب العمال الكردستاني هدنة من جانب واحد استمرت خمس سنوات.

وأسفر النزاع في جنوب شرق الأناضول عن مقتل نحو 37 ألف شخص على الأقل منذ بدء حزب العمال حملته المسلحة عام 1984 للاستقلال عن تركيا.

وترفض أنقرة التفاوض مع حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

وبهدف التقارب مع الاتحاد الأوروبي -الذي تسعى تركيا للانضمام إلى صفوفه- قامت الحكومة ببعض التنازلات لصالح الأقلية الكردية التي يقدر عددها بـ12 مليون نسمة.

المصدر : وكالات