سامي العريان يفضل مغادرة أميركا على مواصلة المحاكمة
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/16 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/18 هـ

سامي العريان يفضل مغادرة أميركا على مواصلة المحاكمة

رغم تبرئته من دعم الجهاد لا زال العريان يواجه تهما أخرى (رويترز-أرشيف)

قال الأستاذ الجامعي الفلسطيني سامي العريان الذي برأته محكمة أميركية من تهمة تمويل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إنه يفضل الترحيل خارج الولايات المتحدة على المحاكمة في التهم الأخرى المنسوبة إليه.

وكانت المحكمة الأميركية برأت ساحة العريان في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي من ثماني تهم لها علاقة بتمويل حركة الجهاد الفلسطينية لكن هيئة محلفيها لم تتوصل إلى اتفاق بشأن التهم الأخرى.

ولم تعلق المحكمة الفيدرالية في تامبا بفلوريدا على تصريحات العريان التي وردت في إفادات لصحف أميركية.

وقد ألقت السلطات الأميركية القبض على العريان وثلاثة من أصدقائه وهم سميح حمودة وحاتم فارس وغسان بلوط, عام 2003 ووجهت لهم تهم دعم وتقديم أموال لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين التي تصنفها واشنطن ضمن ما تسميها بالجماعات الإرهابية.

ولم تتمكن هيئة المحكمة من إثبات التهم الموجهة لسميح حمودة وغسان بلوط لكنها برأت حاتم فراس من 25 تهمة من أصل الـ33 تهمة الموجهة له. وقد أعيد بلوط من ولاية فلوريدا إلى شيكاغو في حين لا يزال سميح حمودة ينتظر الترحيل على خلفية تهم بالتزوير. أما غسان بلوط فإنه ينتظر البت في إمكانية إعادة محاكمته.

وتشمل التهم الموجهة للعريان وزملائه أيضا مؤامرة القتل وغسل الأموال والاحتيال على قوانين الهجرة, وعرقلة سير العدالة, وهي تهم قد يحكم عليهم بمقتضاها بالسجن المؤبد في حال إدانتهم.

ومعظم الأدلة التي قدمت ضد المتهمين خلال المحاكمة التي استمرت خمسة أشهر تقوم على آلاف الساعات من المكالمات الهاتفية التي تم التنصت عليها ورسائل البريد الإلكتروني والفاكس التي تم التقاطها والسجلات المصرفية التي تم تجميعها على مدى عشر سنوات.

وكان العريان مدرسا في إحدى جامعات ولاية كاليفورنيا منذ عام 1986 قبل أن يلقى عليه القبض. ولد العريان في الكويت وترعرع في مصر ولهذا تجهل البلد التي سينقل إليها في حال تقرر ترحيله خارج الولايات المتحدة. وللعريان خمسة أبناء كلهم يحملون الجنسية الأميركية.

المصدر : رويترز