إلغاء اجتماع بين الحكومة والمتمردين بساحل العاج
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ

إلغاء اجتماع بين الحكومة والمتمردين بساحل العاج

المفاوضات تهدف للتوصل إلى اتفاق يسمح بتنظيم الانتخابات (الفرنسية-أرشيف) 
ألغى المتمردون والمسؤولون الحكوميون في ساحل العاج اجتماعا يهدف إلى التوصل لاتفاق على جدول زمني لنزع السلاح بعد منع وفد المتمردين من عبور نقطة تفتيش تابعة للجيش.

وحاول مسؤولون عسكريون متمردون كبار التوجه إلى الاجتماع في العاصمة ياماسوكرو يوم الأربعاء لكنهم عادوا إلى معقلهم في بواكيه في الشمال بعد أن أوقفوا عند المنطقة العازلة التي تفصل بين شطري البلاد.

وإثر ذلك تأجل الاجتماع إلى يوم الخميس ثم تأجل مرة أخرى إلى يوم الجمعة، لكن وزير الدفاع الذي سافر إلى بواكيه للقاء المتمردين فشل في إقناعهم بالعودة إلى ياماسوكرو، ولم يتمكن من تحديد موعد آخر لعودتهم للمفاوضات.

وقد انقسمت ساحل العاج إلى قسمين منذ عام 2002 حين بدأت حركة التمرد أعمالا مسلحة لإزاحة الرئيس لوران غباغبو عن السلطة فشبت حرب أهلية بين الطرفين, أدت إلى أن تتولى قوات من الأمم المتحدة الفصل بينهما.

ويشترط المتمردون لإلقاء السلاح والسماح بإجراء الانتخابات إعطاء آلاف الشماليين بطاقات هوية حتى يستطيعوا الإدلاء بأصواتهم.

وتدور خلافات أيضا بشأن تشكيل لجنة الانتخابات المستقلة وإمكانية استمرار البرلمان في عمله إلى أن تجرى الانتخابات على الرغم من أن تفويضه انتهى في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وعلى الرغم من الضغوط الدولية لم تجر الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد انسحاب المتمردين قائلين إن غباغبو سيزوّرها. ودعت الاتفاقية التي ترعاها الأمم المتحدة لحل الأزمة إلى إجراء انتخابات الرئاسة بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : رويترز