واشنطن تضغط على ألمانيا لقبول معتقلين من غوانتانامو
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العفو الدولية تدعو لتحقيق محايد بسرعة وتقديم المسؤولين عن الجرائم للمحاكمة
آخر تحديث: 2006/4/15 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/17 هـ

واشنطن تضغط على ألمانيا لقبول معتقلين من غوانتانامو

عشرات المعتقلين تحتجزهم أميركا بغوانتانامو دون توجيه تهم محددة لهم (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر صحفية اليوم الجمعة إن الحكومة الأميركية تريد ترحيل مجموعة من المسلمين الصينيين المحتجزين في معتقل غوانتانامو إلى ألمانيا وتضغط على المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لقبول هؤلاء الأشخاص الذين ينتمون إلى اليوغور.

ونقلت صحيفة دي فيلت الألمانية اليومية عن مصادر دبلوماسية قولها إن حكومة ميركل تقاوم الضغوط الأميركية لقبول 15 شخصا من اليوغور من إقليم سنكيانغ المضطرب الذي يغلب عليه المسلمون في شمال غرب الصين.

ورفض متحدث حكومي في برلين اليوم الجمعة التعليق على التقرير، وكانت ميركل الزعيمة الأوروبية الوحيدة التي دعت الولايات المتحدة علنا إلى إغلاق المعتقل.

وقال تقرير الصحيفة إنه تم تحديد ألمانيا على أنها مكان ملائم لليوغور المحتجزين منذ عام 2002 لأن جماعة أخرى من اليوغور يعيشون بالفعل في المنفى في بافاريا.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة الألمانية لم تبد استجابة للطلب الأميركي حتى الآن لأنها لا تريد توترا في علاقاتها مع الصين وتخشى من أن ينظر إلى قبول اليوغور في بكين على أنه تصرف عدائي.

وقالت مصادر دبلوماسية للصحيفة إنه من المتوقع أن يبحث الرئيس الأميركي جورج بوش وميركل القضية عندما تزور ميركل واشنطن في مايو/أيار المقبل.

ويعارض هؤلاء المعتقلون الحكم الصيني الشيوعي للإقليم الذي كان يعرف باسم تركستان الشرقية حتى ضمته إمبراطورية المانتشو عام 1884 ويريد سكانه من اليوغور -وهم شعب تركي مسلم- المزيد من الحكم الذاتي وبعضهم يريدون الاستقلال.

وأفادت وثائق قضائية في الولايات المتحدة أن الرجال تدربوا في أفغانستان في ظل حكومة طالبان وحاولت وزارة الخارجية الأميركية لشهور العثور على من يقبلهم.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي حكم القاضي الأميركي جيمس روبرتسون بأن استمرار اعتقالهم غير قانوني لأنه لم يعد ممكنا اعتبارهم مقاتلين أعداء.

المصدر : رويترز