رمسفيلد يتعرض لحملة جديدة تطالبه بالاستقالة (رويترز)
انضم قائدان عسكريان كبيران تقاعدا من الخدمة في الجيش الأميركي إلى أربعة قادة كبار آخرين في الدعوة لتحميل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفليد فشل خطة الحرب على العراق وفشل قواتهم هناك وفي أفغانستان.
 
واتهم القادة رمسفيلد بالجهل والعنجهية وقال القائد العام السابق للقيادة المركزية الوسطى المتقاعد أنتوني زيني "إنه ينبغي تحميل رمسفيلد المسؤولية عن سلسلة من الأخطاء الفادحة بدءا من تجاهل جهود عشر سنوات من خطط كانت تضع في اعتبارها ما سنواجهه في حالة احتلال العراق".
 
ودعا في حديث لـ CNN إلى استقالة رمسفيلد، وفي الإطار طلب اللواء المتقاعد جون ريجز في مقابلة مع الإذاعة العامة الوطنية تنحية وزير الدفاع وتعين شخص "يكون أكثر واقعية لتولي دفة الأمور".
 
وفي وقت سابق حث اللواء جون باتيست -الذي كان يقود الفرقة الأولى مشاة في العراق وتقاعد أخيرا- رمسفيلد على تقديم استقالته، وسبقه قبل ذلك الضابطان المتقاعدان غريغوري نيوبولد وبول إيتون.
 
وتقول الإدارة الأميركية إن رمسفيلد أقدم مرتين على الأقل على تقديم استقالته غير أن الرئيس الأميركي متمسك ببقائه في منصبه. وربما في محاولة لحمايته من الحملة الجديدة أعلن البيت الأبيض أمس تجديد الثقة فيه.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان للصحفيين "نعم يعتقد الرئيس أن الوزير رمسفيلد يؤدي عملا رائعا للغاية خلال فترة عصيبة في تاريخ بلدنا".

المصدر : وكالات