قتيل من المتمردين سقط بعد اشتباكات مع الجيش الحكومي (رويترز)
يواصل المتمردون في تشاد تقدمهم باتجاه الطريق الذي يربط العاصمة نجامينا بمدينة أبشي شرق البلاد بعد يوم من استيلائهم على مدينة مونغو شرق العاصمة.

وأوضحت مصادر عسكرية أن مئات المتمردين من الجبهة الموحدة للتغيير استولت ظهر أمس من دون مقاومة تذكر على مدينة مونغو وواصلت تحركها فورا باتجاه الشمال نحو آتي الواقعة على بعد حوالي 400 كلم شرق نجامينا.

وقد اعترفت الحكومة التشادية بدخول المتمردين إلى مونغو، لكنها قالت إن قواتها ردت الهجوم.

وبدأ هذا الهجوم الكبير للمتمردين غداة معارك عنيفة دارت في 30 مارس/آذار الماضي بين الجيش التشادي وعناصر من الجبهة في بلدة مدينة في أقصى شرق البلاد.

وإزاء التطورات الجديدة عقد كبار المسؤولين في الجيش اجتماعا لبحث سبل مواجهة هذا التصعيد، في حين طلبت البعثات الدبلوماسية في العاصمة التشادية من رعايا بلدانها البقاء في منازلهم خلال الليل.

وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه العميق من تصاعد حدة المعارك في تشاد، وقال على لسان الناطق باسمه ستيفان دوجاريك إن العنف يؤجج التوترات السياسية في هذا البلد الأفريقي وامتداده ينسف الجهود الرامية إلى تثبيت الوضع في إقليم دارفور السوداني وجمهورية أفريقيا الوسطى.

تجدر الإشارة إلى أن المتمردين وأغلبهم من العسكريين الفارين من صفوف الجيش تعهدوا بإنهاء حكم الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي استمر 15 عاما, وذلك قبل حلول موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها مطلع مايو/أيار القادم.

المصدر : وكالات