طهران ترفض طلب موسكو وقف تخصيب اليورانيوم
آخر تحديث: 2006/4/12 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/12 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/14 هـ

طهران ترفض طلب موسكو وقف تخصيب اليورانيوم

مدفعية مضادة للطائرات تحمي مفاعل نتانز جنوب طهران (الفرنسية-أرشيف)

توالت ردود الفعل على إعلان إيران نجاحها في تخصيب اليورانيوم، فقد شددت روسيا لهجتها ودعت طهران لوقف كل عمليات تخصيب اليورانيوم بما في ذلك الأبحاث.

واعتبر بيان لوزارة الخارجية الروسية الإعلان الإيراني "خطوة في الاتجاه الخاطئ" لتنضم بذلك إلى واشنطن التي وصفت الخطوة الإيرانية بالعبارة نفسها. وقال المتحدث باسم الوزارة ميخائيل كامينين إن طهران تخالف بذلك قرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والبيان الرئاسي لمجلس الأمن.

وأعرب مسؤول روسي رفض الكشف عن اسمه عن أمله بأن تعيد طهران النظر في موقفها من طلبات المجتمع الدولي وتتخذ خطوات عملية لتنفيذ قرارات وكالة الطاقة.

ويعد هذا تحولا ملحوظا في الموقف الروسي، حيث عرقلت موسكو على مدى الأسابيع الماضية المحاولات الأميركية والأوروبية داخل مجلس الأمن، وتم التوافق على بيان رئاسي يعتقد أن روسيا نجحت في تخفيف حدة لهجته

من جهتها أعلنت الولايات المتحدة أنها ستواصل المناقشات مع الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن وألمانيا بشأن الخطوات اللاحقة وأكدت إصرارها على منع طهران من حيازة سلاح نووي.

من جهته اعتبر رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال دان حالوتس أن امتلاك إيران للتكنولوجيا النووية يشكل تهديدا للعالم وليس إسرائيل فقط.

رضا أغا زاده وعد بمفاعل بالماء الثقيل (الفرنسية)
طهران ترفض
وقد رفضت طهران على الفور الطلب الروسي ووصف مسؤول إيراني البرنامج النووي لبلاده بأنه مثل الشلال لا يمكن إيقافه. ويرى مراقبون أن طهران حققت بذلك هدفا رئيسا وهو عدم حرمانها من امتلاك تكنولوجيا نووية متقدمة وهو ما كانت ترفضه واشنطن وأوروبا.

ويمكن في المرحلة القادمة أن تقدم الحكومة الإيرانية ضمانات للمجتمع الدولي باستخدام هذه التقنية لأغراض سلمية، وذلك بوضع جميع أنشطتها النووية تحت إشراف وكالة الطاقة الذرية.

وأعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس انضمام بلاده للنادي النووي بنجاحها في تخصيب اليورانيوم لإنتاج وقود المفاعلات المدنية.

وكشف رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية غلام رضا آغا زاده تفاصيل التقدم الذي حققته بلاده التي أصبحت ثامن دولة في العالم تمتلك تقنية تخصيب اليورانيوم منخفض المستوى. وقال إن بلاده نجحت في تخصيب اليورانيوم 230 على درجة 3.5% في مفاعل نتانز وهي درجة النقاء المطلوبة للوقود المستخدم في المفاعلات المدنية.

وأشار إلى أن طهران نجحت في إنتاج 110 أطنان من غاز سادس فلوريد اليورانيوم الذي يتم وضعه في أجهزة الطرد المركزي ليتم تخصيبه. وأضاف أن بلاده تعتزم استكمال العمل على مفاعل الماء الثقيل في آراك الذي يمكن أن ينتج خلال ثلاث سنوات البلوتونيوم الممكن استخدامه لإنتاج سلاح نووي.

يشار إلى أن مستوى التخصيب اللازم لبدء مراحل إنتاج قنبلة نووية أكبر بكثير من درجة 3.5% التي أعلنت طهران التوصل إليها. ويرى خبراء أن إيران أمامها سنوات أخرى لتخصيب يورانيوم يكفي لتصنيع قنبلة واحدة خاصة أنها تمتلك حتى الآن 164 جهاز طرد مركزيا فقط.

لكن الغرب يخشى من أن الوصول لهذه المرحلة يعني أن حكومة طهران ستسعى وراء المزيد خاصة بعد إبلاغها مؤخرا وكالة الطاقة أنه سيكون بحوزتها 3000 جهاز طرد مركزي خلال هذا العام وهو عدد يكفي لإنتاج وقود مخصب لسلاح نووي خلال عام.

المصدر : وكالات