برودي وعد بحكومة قوية على المستوى السياسي والتقني (الفرنسية)

رفض ائتلاف يسار الوسط الفائز بالانتخابات العامة بإيطاليا بزعامة رومانو برودي مقترح رئيس الوزراء المنتهية ولايته وزعيم تيار اليمين سيلفيو برلسكوني لتشكيل ائتلاف عريض على غرار ما حدث بألمانيا.
 
وأعلن برودي أنه سيتخذ قرار سحب القوات الإيطالية من العراق عندما "تباشر الحكومة الجديدة عملها", دون أن يحدد جدولا زمنيا لذلك.
 
وأضاف أن انسحاب القوات البالغ عددها نحو 2600 جندي لن يتم في غضون يوم واحد, لكنه سيتم مع توخي الحذر الضروري.
 
وكان تيار الوسط اتهم في بيان له أيضا برلسكوني بالسعي لتخريب نتيجة الانتخابات برفضه التسليم بهزيمته, واصفا تصريحاته بأنها "خطيرة" ورافضة لانتصار اليسار الذي لا يمكن إنكاره.
 
حكومة قوية
كما وعد زعيم ائتلاف الوسط برودي في تصريحات سابقة بتشكيل حكومة قوية على المستويين السياسي والتقني. وتعهد بأن يكون بناء الصرح الأوروبي وتحقيق السلم في صلب اهتمامات حكومته، متوقعا أن تلقى حكومته ترحيبا واسعا لدى الأوساط الاقتصادية والرأي العام الإيطالي والدولي.
 
وبتأكد فوز ائتلاف وسط اليسار بالأغلبية في غرفتي البرلمان تراجعت المخاوف من حدوث أزمة سياسية في البلاد ليبقى التحدي الرئيسي الذي ينتظر برودي هو تشكيل حكومة من بين ائتلافه الواسع المكون من عدة أحزاب ذات مرجعيات مختلفة.
 
وقال موفد الجزيرة إلى إيطاليا إن حصول يسار الوسط على أغلبية طفيفة في غرفتي البرلمان سيضع بعض العراقيل أمام الحكومة التي سيشكلها برودي.
 
برلسكوني طالب بإجراء تحقيق في ما أسماها مخالفات فرز أصوات الناخبين (الفرنسية)
رفض الهزيمة
ويأتي ذلك بعد أن رفض برلسكوني الاعتراف بهزيمته في الانتخابات, قائلا إن هناك العديد من المخالفات في فرز الأصوات ينبغي التحقق منها.
 
وأضاف رئيس الحكومة المنتهية ولايته في أول رد فعل له عقب إعلان نتائج الانتخابات "نحن لا نعتقد أن أحد يستطيع أن يزعم فوزه بالنظر إلى الأرقام التي تظهر جوانب مريبة جدا وأقوال كثيرة جدا", مؤكدا أنه لن يتردد في الاعتراف بالنتيجة في حال صدور "توضيح قضائي نهائي".
 
كما طالب بالتفكير في إقامة ائتلاف عريض على غرار ألمانيا من أجل ما وصفه بتوحيد القوى والحكم بانسجام, مشيرا في الوقت ذاته إلى عدم اعتقاده بأنه "في صالح البلاد أن نمضي قدما في نوع من الحرب الأهلية".
 
وتأتي هذه المواقف بعد وقت قصير من إعلان وزارة الداخلية النتائج الرسمية والنهائية للانتخابات, حيث حصد اليسار على 342 مقعدا, مقابل 277 لتحالف اليمين من أصل 630 في مجلس النواب, وعلى 158 مقعدا مقابل 156 لليمين من أصل 315 بمجلس الشيوخ.
 
وأظهرت البيانات الرسمية أن ائتلاف برودي حصل على نسبة 49.80% من الأصوات مقابل 49.73% لبرلسكوني وبلغ هامش الفوز نحو 25 الف صوت فقط وهو جزء بسيط من أصل 47 مليون إيطالي يحق لهم التصويت بالانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات