أنصار أوباسانجو أنجزوا مشروع ترشيحه لولاية ثالثة
آخر تحديث: 2006/4/11 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/11 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/13 هـ

أنصار أوباسانجو أنجزوا مشروع ترشيحه لولاية ثالثة

معارضو التمديد لأولوسيغون أوباسانجو يتوزعون بين الشمال المسلم وإثنية إيجاو المسيحية في دلتا نهر النيجر الغني بالنفط(رويترز)
قدم أنصار الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو إلى البرلمان اليوم مشروعا لتعديل دستور البلاد تمهيدا للسماح له بالترشح لولاية رئاسية ثالثة وسط مؤشرات على افتقارهم إلى الدعم اللازم لتمريره.

وقال رئيس مجلس النواب كين ناماني في إشارة إلى انتهاء نائبه إبراهيم مانتو من إعداد تقرير خاص بالتعديل إن "التقرير وضع على طاولة المجلس وهو ما يعني أن مهمة اللجنة (المكلفة بوضع التعديل) قد انتهت".

يشار إلى أن مانتو الذي يخضع للتحقيق في قضية تقديم رشوة كلف بوضع مشروع للتعديلات الممكنة على الدستور وسط انقسام في البلاد حول القضية وتخوف غربي من أن يكون التمديد لأوباسانجو مقدمة لعودة الدكتاتورية إلى نيجيريا.

ويسمح دستور نيجيريا المتعددة الإثنيات للرئيس وحكام الولايات بشغل مناصبهم لولايتين كل منهما أربعة أعوام إلا أن حلفاء الرئيس الحالي أبدوا رغبتهم في السماح له بالترشح لولاية ثالثة.

وتشهد مساعي التمديد رفضا قويا في الشمال المسلم بعد ثماني سنوات قضاها الرئيس الجنوبي المسيحي أوباسانجو على رأس السلطة.

وتثير قضية التمديد كذلك حنق إثنية إجاو وهي الجماعة الرئيسية في دلتا نهر النيجر الغني بالنفط والغاز لأنها لم تتمكن من إيصال شخصية منها إلى الرئاسة رغم مرور46 عاما على استقلال البلاد.

وقد شن مسلحون في تلك المنطقة هجمات على المنشآت النفطية مما أدى إلى انخفاض الصادرات النفطية للبلاد بنسبة الربع.

وكان نائب الرئيس أتيكو أبو بكر -الذي يعتبر مرشحا محتملا للرئاسة- قد أعلن الأسبوع الماضي صراحة معارضته لولاية أوباسانجو الثالثة ودعاه إلى الاستقالة لمحاولته تخريب الدستور.

يشار إلى أن انتخاب أوباسانجو للرئاسة عام 1999 أنهى 15 عاما من الحكم الدكتاتوري في أكبر دول أفريقيا من حيث الكثافة السكانية كما أن الانتخابات المقررة عام 2007 يمكن أن تكون أول انتخابات يسلم فيها مدني السلطة إلى آخر عن طريق صناديق الاقتراع.

المصدر : رويترز