أومالا تمكن من زيادة شعبيته خلال حملته الانتخابية (الفرنسية)

أظهرت النتائج الجزئية الرسمية لانتخابات الرئاسة التي أجريت في بيرو أمس الأحد أن المرشح القومي أولانتا أومالا يتصدر السباق بفارق ضئيل بين أعلى ثلاثة مرشحين فيما ترجح النتائج إجراء جولة إعادة.

وفيما تأكد انتقال أومالا إلى الجولة الثانية لا يزال الغموض يكتنف هوية منافسه بسبب تقارب نتائج المرشحين الآخرين.

وحصل أومالا على 27.6% من الأصوات في حين حلت المحافظة لورديس فلوريس في الترتيب الثاني بحصولها على 26.7% فيما حصل الرئيس السابق الذي ينتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي ألان جارسيا على الترتيب الثالث بنسبة 25.7% من الأصوات، وذلك بعد فرز 45% من الأصوات حتى الآن كما أعلنت اللجنة المركزية للانتخابات.

وأشارت اللجنة الانتخابية رغم ذلك إلى أن الأرقام يمكن أن تتغير نظرا لأن النتائج الجزئية لا تجسد تماما توزيع الأصوات بين المناطق الريفية والحضرية أو بين المناطق الغنية والفقيرة.

وكانت نتائج استطلاعات الرأي التي أجريت على الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع عقب إغلاق صناديق الاقتراع قد أعطت توقعات مشابهة بالنسبة للمرشحين الثلاثة، حيث توقعت حصول أومالا على 30% وفلوريس في المركز الثاني بحصولها على 24.5% وجارسيا على 23.3%.

النتائج النهائية
ولا يتوقع الإعلان عن النتائج النهائية قبل 20 يوما وستجرى جولة الإعادة في 7 مايو/أيار حيث ينتظر أن يواجه أومالا الذي لا يخفي إعجابه بالرئيس الفنزويلي هوغو شافيز المرشح الحائز على الترتيب الثاني.

وخلال حملته الانتخابية تمكن هذا المرشح القومي من زيادة شعبيته التي كانت تقدر بنحو 3% إلى نحو 30% وهو يقدم نفسه على أنه يساري مناهض لليبرالية.

انتشار أمني واسع رافق عملية الاقتراع (الفرنسية)
وشارك 18 مرشحا في السباق لخلافة الرئيس المنتهية ولايته أليخاندرو توليدو حيث انسحب متنافسان قبل الانتخابات بفترة قليلة فيما تنافس 2587 مرشحا على الفوز بـ120 مقعدا في البرلمان في انتخابات أمس الأحد.

الغائب الأكبر عن هذه الانتخابات هو الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري (1990-2000) المحتجز في تشيلي بانتظار تسليمه لبيرو لمحاكمته بتهمة الفساد وخرق حقوق الإنسان.

ولم تحصل المرشحة التي حلت مكانه مارتا تشافيس سوى على 7% من الأصوات رغم مشاركة كيكو ابنة فوجيموري في حملتها الانتخابية.

المصدر : وكالات