الإيرانيون يتعرضون بين فترة وأخرى لزلازال مدمرة موقعة أضرار مادية وبشرية (الفرنسية)

قررت روسيا إرسال فريق إنقاذ ومساعدات إنسانية إلى إيران بعد الهزة الأرضية التي تعرضت لها أمس بمنطقة لورستان وتسببت في مقتل نحو 66 شخصا.
 
وقالت وزارة الطوارئ الروسية إن فريق إنقاذ سينطلق صباح اليوم على متن طائرة "اليوشين 76" مصطحبا معه مستشفى ميدانيا. كما أنه من المقرر أن تنطلق طائرة أخرى محملة بالمواد الغذائية والخيم والأغطية وأجهزة تدفئة.
 
بدورها أبدت فرنسا استعدادها لتقديم مساعدة لضحايا الزلزال بإيران. وقال الناطق باسم الخارجية جان باتيست ماتيي إن باريس تعرب عن تعاطفها وتضامنها مع الشعب الإيراني, مؤكدا استعداد بلاده للاستجابة لطلبات المساعدة.
 
يأتي ذلك بعد أن وجهت طهران نداءات رسمية لدول الجوار للإسراع بتقديم مساعدات لإغاثة منكوبي الزلزال الذي بلغت قوته ست درجات بمقياس ريختر، ليصبح واحدا من سلسلة الزلازل المدمرة التي ضربت البلاد على مدى العقود الثلاثة الماضية.


 
مبادرة أميركية
وكانت الخارجية الأميركية أعلنت أن المسؤول الثالث في الوزارة نيكولاس بيرنز اتصل مباشرة بسفير طهران في الأمم المتحدة، لعرض المساعدة بعد وقوع الزلزال.
 
وأوضح المتحدث باسم الوزارة آدم إيرلي أن الاتصال جاء بناء على تعليمات من وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس لتقديم المساعدة وتعازي الحكومة للشعب الإيراني والحكومة بالخسائر البشرية.
 
جانب من آثار الدمار لزلزال لورستان (الفرنسية)
وأضاف لمجموعة من الصحفيين أن المساعدة تشمل أغطية وأدوات نظافة وخيما تستوعب 100 ألف شخص، مشيرا إلى أن هذه المساعدات يمكن إرسالها خلال 48 ساعة.
 
وتابع أن واشنطن عرضت أيضا مساعدة قيمتها 50 ألف دولار يمكن أن تسلم للإيرانيين عبر منظمات غير حكومية.
 
وأكد المتحدث أن السفير الإيراني جواد ظريف قال إنه سيتصل بحكومته للرد على عرض الولايات المتحدة. ويعتبر نادرا جدا هذا النوع من الاتصالات المباشرة بين طهران وواشنطن اللتين لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ ربع قرن.
 
في تلك الأثناء دخلت فرق الإنقاذ الإيرانية سباقا مع الزمن لإنقاذ ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب المناطق الغربية فجر الجمعة، وأسفر عن مقتل 66 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 1200 آخرين.
 
ونقل التلفزيون الإيراني عن مسؤولين قولهم إن نحو 330 قرية في محافظة لورستان وما جاورها لحقت بها أضرار بنسب تتراوح بين 30% و100% نتيجة للزلزال الذي كان مركزه بين مدينتي دورود وبورودجرد.

المصدر : وكالات