واشنطن تنشر فرقا خاصة بسفاراتها لمهام استخباراتية
آخر تحديث: 2006/3/9 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/3/9 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/2/9 هـ

واشنطن تنشر فرقا خاصة بسفاراتها لمهام استخباراتية

رمسفيلد يزيد من مهام الجيش الأميركي الاستخباراتية (رويترز)

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن خطة أميركية لنشر فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة بعدد متزايد من السفارات الأميركية في المناطق غير المستقرة من العالم لجمع معلومات مخابرات بشأن من تعتبرهم إرهابيين.

وفي مقال نشرته على موقعها على الإنترنت أوضحت الصحيفة أن القوات الخاصة التي تعرف باسم "عناصر الاتصال العسكري" تخطط أيضا للقيام بمهام محتملة لتعطيل وأسر أو قتل من تشتبه في كونهم إرهابيين.

وقالت نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين كبار بوزارة الدفاع (البنتاغون) إن هذه الجهود تأتي في إطار محاولة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد المتواصلة منذ عامين لإعطاء الجيش قدرا أكبر من عمل المخابرات في الحرب على ما تسميه الإرهاب. غير أن الصحيفة قالت إن هذه الجهود "لقيت معارضة من وكالات المخابرات التقليدية".

وأوضحت الصحيفة أن مجموعات صغيرة من الأفراد أرسلت إلى أكثر من عشر سفارات في أفريقيا وجنوب شرق آسيا وأميركا الجنوبية، حيث يعتقد أن إرهابيين محتملين يعملون ويخططون لهجمات ويجمعون أموالا أو يسعون لملاذ آمن.

وذكر مسؤولون لنيويورك تايمز أن القوات تقوم بجمع معلومات للمساعدة في وضع خطة لمكافحة الإرهاب، ومساعدات الجيوش المحلية على القيام بمهام مكافحة الإرهاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن قيادة العمليات الخاصة تتبع رمسفيلد وتخرج عن نطاق سيطرة جون نغروبونتي مدير المخابرات القومية، وهذه الفرق ربما لا تصل بدون موافقة السفير المحلي.

المصدر : رويترز