جنود أميركيون يبحثون عن معتقلين فارين من سجن قاعدة باغرام بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
أعربت المنظمة الأميركية للدفاع عن حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) عن قلقها إزاء غياب المعلومات حول معتقلين تحتجزهم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA، في حين نشرت للتو أسماء قسم من معتقلي غوانتانامو.

وقالت كاترين نيويل بيرمان التي تتولى مسائل "الإرهاب" بالمنظمة إنه حتى لو تم الكشف عن أسماء بعض المعتقلين بغوانتانامو "إلا أنها ليست سوى جزء من القصة وهناك الكثير من الناس الذين تعتقلهم الولايات المتحدة".

وعبرت عن اعتقادها أن واشنطن تعتقل أشخاصا لم تؤكد اعتقالهم وهم ما يطلق عليهم المعتقلون مجهولو الهوية، مشددة على أن هؤلاء الأشخاص اختفوا.

وتابعت بيرمان أن هؤلاء قد يكونون معتقلين من قبل CIA بأماكن مجهولة. وشرحت أن بعضا منهم مسؤولون رفيعو المستوى من تنظيم القاعدة وبينهم رمزي بن الشيبة أحد المنسقين المفترضين لهجمات 2001 ومنهم أيضا الرجل الثالث بالتنظيم خالد شيخ محمد.

وبدأت تسريبات بالصحافة الأميركية ترفع جزءا من الغطاء عن هذه القضية. فقد تم تحديد أماكن احتجاز في قاعدة باغرام الجوية بأفغانستان وجزيرة دييغو غارسيا بالمحيط الهندي وقاعدة غوانتانامو بكوبا داخل منطقة منفصلة لمعتقلين يحتجزهم البنتاغون.

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة للمرة الأولى هوية قسم من حوالي 490 سجينا بمركز الاعتقال في غوانتانامو، إثر أمر قضائي.

المصدر : الفرنسية