قوات الأطلسي ستوسع مهامها إلى جنوبي أفغانستان وشرقيها (رويترز-أرشيف)
أعلن القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي الجنرال الأميركي جيمس جونز أن قوة الحلف المؤلفة من 21 ألف جندي ستنتشر في كل إرجاء أفغانستان بحلول نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وأوضح جونز في تصريح صحفي في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن أن قوة الحلف (ايساف) في أفغانستان ستوسع نفوذها إلى جنوبي البلاد ثم إلى الشرق من الآن وحتى نهاية العام.

ووصف هذه المهمة بأنها "الأكثر طموحا للحلف الأطلسي، ربما في تاريخه". وعبر عن أمله في أن تنجز إيساف انتشارها في مجمل أراضي أفغانستان اعتبارا من الآن وحتى انعقاد قمة الحلف الأطلسي المقبلة في ريغا في 28 و29 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ورأى القائد الأعلى لقوات الحلف الأطلسي أن حركة طالبان وتنظيم القاعدة ليسا في موقع يمكنهما من عمل مسلح واسع النطاق، قائلا إن وجودهما ينحصر في جيوب صغيرة.

وأشار إلى أن دولة القانون لم تفرض نفسها بعد في أرجاء البلاد، معتبرا أن أحد أبرز المشاكل التي تواجهها أفغانستان هي "زراعة المخدرات" و"تبعية الاقتصاد" لهذه الزراعة.

يشار إلى أن توسيع مهمة الحلف الأطلسي لتشمل كل أراضي أفغانستان ستتيح المزيد من خفض عديد القوات الأميركية. ومن المتوقع أصلا أن يتقلص عدد هذه القوات من 19 ألفا إلى 16500 جندي ما إن تسيطر قوة إيساف على جنوبي البلاد في يوليو/تموز القادم.

المصدر : وكالات