فرقة صينية تجري تمرينا بساحة تيان آنمين قبيل افتتاح دورة البرلمان السنوية (الفرنسية)

أعلن في بكين أن موازنة الجيش الصيني سترتفع بنسبة 14,7% خلال العام الجاري بقرار من البرلمان .

وذكر المتحدث باسم الجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) التي تبدأ دورتها السنوية غدا أن "مشروع الموازنة المخصصة للدفاع عام 2006 سيكون 8.283 مليارات يوان (35 مليار دولار).

وأضاف جييانغ إنزو أن الزيادة ستنفق على شراء معدات وزيادة رواتب العسكريين، ولدفع فروق أسعار المحروقات التي زادت جراء ارتفاع أسعار النفط.

وقال المتحدث إن الصين "محبة للسلام" مشيرا إلى أنه رغم الزيادة المذكورة "تبقى موازنة بلاده العسكرية منخفضة نسبيا".

يُشار إلى أن موازنة الجيش الصيني الذي يضم 2.5 مليون جندي تواصل الارتفاع بثبات منذ عام 1990، الأمر الذي يسبب القلق للدول المجاورة.

وكانت الصين قد أنفقت أمولا طائلة بالسنوات الأخيرة على شراء مقاتلات وغواصات وتقنيات عسكرية حديثة، وزادت تهديداتها بمهاجمة تايوان وهي الجزيرة التي انفصلت عنها في أربعينيات القرن الماضي وتسعى لاستردادها.

توقيف ناشط
وفي سياق الإجراءات المتخذة قبيل انعقاد البرلمان، اعتقلت السلطات الصينية محاميا متخصصا بالدفاع عن المنشقين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وذكر محام صيني يدافع عن حقوق الإنسان أن السلطات أوقفت جياوزيشنغ أمس أثناء توجهه إلى مكتبه بالعاصمة، ونقلته بسيارة إلى جهة مجهولة.

المصدر : وكالات