القضاء الأميركي نشط منذ أحداث سبتمبر في قضايا تمويل ما يسمى بالإرهاب (رويترز-أرشيف)
اتهم مواطن أميركي من أصل فلسطيني الجيش الإسرائيلي بانتزاع اعترافاته تحت التعذيب, بعد اتهامه بتحويل أموال إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وطالب محامو المتهم محمد صلاح الذي اعتقل في إسرائيل، أمام محكمة أميركية بإلغاء كل الاعترافات التي أدلى بها موكلهم لإنها انتزعت بعد تعرضه للتعذيب, مشيرين إلى أن ذلك لا يعتبر مقبولا في إطار القانون الأميركي.
 
وأضاف المحامي مايكل دوتش إن ما حصل لموكله "مثير للصدمة" موضحا أنه تعرض للضرب والتحرش الجنسي والحرمان من النوم وضغوطات نفسية أخرى.
 
وروى صلاح أمام المحكمة الإذلال الذي تعرض له وسخرية الجنود الإسرائيليين حين طلب حضور محام له, حيث لم يتمكن من الالتقاء بمحاميه إلا بعد 13 يوما.
 
بالمقابل وصف المدعون صلاح بأنه "كاذب", مشيرين إلى أنهم سيستدعون إسرائيليين للمثول أمام المحكمة كشهود إثبات بأن المتهم لم يتعرض للتعذيب.
 
وأمضى صلاح خمس سنوات في سجن إسرائيلي في التسعيينات بعدما اعترف بأنه ارتكب "جرائم" باسم حماس, وبعد الإفراج عنه وعودته للولايات المتحدة اعتقل في أغسطس/آب 2004 بتهمة تزويد "إرهابيين" بالمعدات بمساعدة مواطن أميركي آخر.

المصدر : وكالات